القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

سمو وزير الرياضة: فكرة “التجنيس” في الدوري السعودي غير مطروحة

استضاف الإعلامي عبد الله المديفر في برنامج “في الصورة” في حلقته الجديدة، وزير الرياضة السعودي صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل. وأكدّ وزير الرياضة على أن الوزارة والوسط الرياضي السعودي، يحظى بدعم كبير من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. مشيراً إلى أن الأرقام التي ذكرها سمو ولي العهد لم تكن لتتحقق لو لم يكن لدينا رؤية واضحة وعمل مؤسسي دؤوب بدأ منذ عام 2015. وشرح صاحب السمو الأمير عبد العزيز، واقع الرياضة السعودية، وطرح أبرز ملامح مشروع وزارته للنهوض بها في ظل برنامج التحول الوطني ورؤية 2030. موضحاً أن دور الوزارة تشغيلي ولا تدخل في أمور فنية بتاتا، أو في إدارة الأندية، ولكن لجنة الكفاءة المالية ستدرس موازنة كل نادي بالكامل، وإذا وقع نادي مع لاعب أو فسخ عقد لاعب، وحمل النادي أكثر من الإيرادات، سيتحمل رئيس النادي هذا المبلغ. وشدّد سمو الأمير، على أنه لا مكان للفاسدين في الرياضة السعودية، ولا تهاون في أي ملف فيه شبهة فساد بعد الآن. وقال إنه لا قوائم سوداء في الرياضة السعودية، ويرحب بالنقد حتى لو طاله، ولكن دون تجريح أو إساءة. وتطرق إلى عملية الخصخصة للأندية السعودية، وعلّق سمّوه على تصريح صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال، حول جاهزيته لشراء نادي الهلال، قائلاً: “إن أندية الدوري الممتاز لن تطرح للبيع في المرحلة الأولى”. ورد على سبب حصول نادي الهلال على 96.6 مليون ريال من الوزارة، في إطار دعم الاستراتيجية لأندية دوري المحترفين، في حين أن نادي النصر حصل على 82 مليون. مبرهناً على ذلك، بإعلانه عن نسخة من جدول الدعم للأندية، ليتضح أن الفارق بسبب ما أحرزه “الهلال” في الرياضات الأخرى. ولفت إلى أنه في العام الماضي تم رصد 680 مليوناً، كالتزامات على الأندية السعودية خارجة عن الاستراتيجية، انخفضت بالتدقيق إلى 380 مليوناً. ونوّه سمو الأمير بأن المبلغ المرصود لاستراتيجية دعم الأندية 2.5 مليار ريال، والدعم الثابت للأندية 50 مليون، ويصل إلى 150 مليونا إذا طبقت الأندية معايير الحوكمة. ولفت إلى أنه عند إطلاق استراتيجية دعم الأندية العام الماضي، كان هناك 9 أندية فقط، قامت بتفعيل أكثر من 10 رياضات، ولكن اليوم لدينا 732 نادياً في 15 رياضة مختلفة. وأكد على ارتفاع  نسبة “ممارسة الرياضة” من 13% في 2015 إلى 19% عام 2019، والمستهدف هو 40% في 2030. لافتاً إلى نجاح الوزارة في إقناع الناس بحملات حول أداء الرياضة في المنزل، في فترة كورونا. وتحدث سمو الأمير عن وجود 54 ألف لاعب مسجل في 170 نادي رياضي بالمملكة، وهذا الرقم لا يعكس الحقيقة لأن بعض الاتحادات ليس لديها أندية. بالإضافة إلى أن هناك 90 ألف لاعب هاوي ومحترف مسجل في اللجنة الأولمبية، والمستهدف هو الوصول إلى مليون ونصف. وتناول وزير الرياضة تنظيم المملكة لـ”فورمولا 1″، وقال إن المخاطبات مع الجهات المسؤولة عن فورمولا 1 بدأت قبل عام ونصف. وكشف عن تدخل صاحب السمو الملكي سمو ولي العهد بنفسه ليتم هذا الأمر، الأمر الذي يعد دليلاً على حرصه بتقديم الأفضل للوسط الرياضي وللمملكة. وقال وزير الرياضة إن فكرة “التجنيس” في الدوري السعودي غير مطروحة. وأكد سمو الأمير على أن ملف رياضة السيدات يتطور بشكل كبير، إذ أن للمملكة منتخبات نسائية وطنية تشارك في بطولات خارجية ونتائج المشاركات إيجابية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر