القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

سعوديات تنافسن الرجال في هذه المهنة وتكسبن الرهان

رغم أن الطهي في الأساس مهنة نسائية، إلا أننا نجد أن مهنة الشيف منتشرة أكثر بين الرجال، والذين أصبحوا متفوقين على النساء في هذا الأمر، حتى أننا لو نظرنا إلى أشهر الطهاة في العالم لوجدناهم من الرجال.

واليوم قررت مجموعة من النساء السعوديات تحدي الرجال في هذا الأمر، وخرجن للعمل في تلك الوظيفة التي أثبت الرجال جدارتهم بها.

“آمال سلامة، وأبرار عبد الله، وخلود”، بالإضافة إلى 4 أخريات، نساء سعوديات، تعكفن على إعداد أطباق الطعام لمرتادي أحد الفنادق في مدينة جدة، عروس البحر الأحمر، لينافسن بحماسهن الرجال الذين سيطروا على تلك المهنة في فنادق المملكة لعقود.

جمع الولع بالطبخ الرفيقات السبع، والذين ما إن علموا برغبة أحد الفنادق في توظيف سعوديين لشغل مهنة الشيف به، إلا ووقفن أمام أبواب هذا الفندق، ليكن من أوائل المتقدمين للوظيفة، والتي تم قبولهن لشغلها.

تقول “آمال” لصحيفة “عكاظ” السعودية، إنها لديها خبرة 27 عاما في هذا المجال، حيث كانت تمتلك مطعمها الخاص في دبي، كما كانت تقوم بإعداد الولائم بالمنزل، إلى أن أتيحت لها الفرصة للعمل في هذا الفندق، والتي تمكنت هي وزميلاتها من تحدي إدارته وكسب الرهان، بإثبات قدرتهن على الإبداع ومنافسة الرجال.

وأضافت أنها لا تجد مشكلة هي وصديقاتها في وقت دوامهن والذي يستمر لنحو 9 ساعات، حيث يقمن باختيار وقت الدوام المناسب لظروفهن الخاصة.

وأشارت “أبرار”، إلى أن مسيرتها مع الطبخ استمرت 6 سنوات، حتى وصلت إلى مرحلة الاحتراف، والتي وصلت إليها من خلال الحصول على الدورات التدريبية في إيطاليا.

وأكدت أنها شاركت في عدد من المسابقات، حتى أنها فازت في إحداها بخمس ميداليات إحداها ذهبية، الأمر الذي جعل الكثير من الفنادق الكبرى تتقدم لها بعروض عمل.

التقى معالي المستشار بالديوان الملكي الأستاذ أحمد بن عبد العزيز قطان، اليوم، معالي وزير الدفاع ووزير الخارجية بالإنابة لجمهورية مدغشقر ليون راكوتونيرينا، في العاصمة

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر