القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

سبتمبر.. شهر الأستاذ فؤاد المهندس “أخطر رجل في العالم”

في شهر سبتمبر، تأرجح عالم الأستاذ فؤاد المهندس، عالم “مستر أكس السينما المصرية”، ما بين الحياة والرحيل، وفي 6 سبتمبر 1925، ولد في حي العباسية بالقاهرة، وفي 16 سبتمبر 2006، كان رحيله.

لم يكن “المهندس” أستاذًا للكوميديا فقط، فهو مؤسس الجيل الرابع للكوميديا المصرية، والابن الشرعي لملك الجيل الثاني في الكوميديا العربية، الفنان نجيب الريحاني.

أنتج “المهندس” قلوب نابضة، أثرَتْ السينما والدراما والمسرح المصري، فقدم للزعيم عادل إمام، الذي وثق فيه، فرصًا كثيرة، وفتح الباب لشريك الكفاح، مؤسس فن الدبلو ميست، الفنان عبد المنعم مدبولي، وقدم فاتنة المسرح شويكار التي كانت حب عمره.

امتلك الفنان “المهندس” سجلًا كبيرًا في أفلام السينما، ولكنه تَنَفس المسرح، كما لم يستسلم للوعكة التي ضربت السينما المصرية، في منتصف الستينيات عقب نكسة 1967، فالنجوم لجأوا إلى لبنان وتركيا وأوروبا، إلا أنه بقي وقدم مجموعة من الأفلام، كوميدية في الأساس، ولكنها تقدم فكرة قدرة الإنسان المصري البسيط، في القدرة على هزيمة مكائد الغرب، من خلال “أخطر رجل في العالم”، “عودة أخطر رجل في العام”، “فيفا زلاطا” و”العتبة جزاز”.

   

وضع بصمته في الإذاعة من خلال البرنامج التاريخي “كلمتين وبس” الذي انطلق فيه عام 1968، والذي يعالج من خلاله العادات السلبية للمصريين والمعتقدات السائدة غير الصحيحة.

ولم يترك “المهندس” الجيل الجديد، في الثمانينات والتسعينات، فقدم فوازير “عمو فؤاد”، مقدمًا 12 نسخة خلال شهر رمضان على مدى 12 سنة.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر