النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

سبب غريب يؤدي إلى الموت المبكر .. ابتعدوا عنه

سبب غريب يؤدي إلى الموت المبكر .. ابتعدوا عنه image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يعتبر عدم وجود أصدقاء في حياة الأشخاص سببا من أسباب الموت المبكر تماما كالتدخين، وفق ما كشفته دراسة أميركية حديثة، وتمكن الباحثون من جامعة هارفرد من الربط بين الوحدة التي يشعر بها الإنسان نتيجة عدم امتلاكه أصدقاء، وبين ارتفاع خطر الاصابة بالجلطات الدموية Blood-clotting التي من شأنها أن تسبب الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وأوضحت الدراسة الامريكية أن الموت المبكر يحدث نتيجة العزلة الإجتماعية التي تعمل على تنشيط إشارت القتال أو الهروب “Fight or flight” ما يزيد من نسب البروتين المعروف باسم فيبرينوجين “Fibrinogen”، وهو بروتين قابل للذوبان “عامل من عوامل تجلط أو تخثر الدم” ويتم إفرازه عند الوصول إلى الخطوة النهائية في عملية تخثر الدم. ولكن ارتفاع مستوى هذا البروتين يعد مضرا بالصحة، إذ هو يرفع من ضغط الدم.

الباحثون توصلوا إلى هذه النتائج من خلال مقارنة مستويات هذا البروتين مع عدد أصدقاء الشخص ومع أسرته، حيث وجدوا علاقة بينها، فكلما انخفض عدد أصدقاء المرء ارتفع مستوى هذا البروتين، فعرض حياة الشخص للخطر وللوفاة المبكرة.

ووفقا للباحثين فإن العزلة الاجتماعية تؤثر بدورها على مستوى بروتين فيبرينوجين، ما يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية والسكتة الدماغية أيضا.

من جهة أخرى اكدت ندوة عقدت في العاصمة المصرية القاهرة في وقت سابق أن العلاقات الاجتماعية الناجحة تزيد المناعة وتقلل التوتر “وقضاء وقت سعيد مع الأهل والأصدقاء يقلل من خطر الموت المبكر بنسبة 50 % وأن الأفراد الذين يفتقدون العلاقات الاجتماعية الطبيعية أكثر عرضة لخطره” وفق ما نقلته صحيفة “الأهرام” من كلمة ألقاها الدكتور مجدي بدران، عضو “الجمعية المصرية للحساسية والمناعة” بجامعة عين شمس.

كما أجرى علماء صينيون تجارب على الحشرات التي وضعوها في عزلة، واتضح أن جماعات الذباب والنمل غير القادرة على التواصل مع أمثالها تموت أسرع من تلك التي تعيش داخل أسرة أو مجتمع، وتأكدوا أن المعزول من الذباب عن جنسه يموت بنسبة تقل أضعافا عن نسبة موت النمل المعتاد أكثر من الذباب على “العيش العائلي” ضمن الجماعة.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع