النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

رغم خطورته .. العرفج يصعد إلى قمة «بركان تال» في الفلبين

رغم خطورته .. العرفج يصعد إلى قمة «بركان تال» في الفلبين image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يواصل عامل المعرفة السعودي الدكتور أحمد العرفج استكشاف الأماكن النادرة والخلابة في جنوب شرق آسيا وتحديدًا في الفلبين، بعدما بدأ رحلته من أندونيسيا قبل أيام.
ونشر الدكتور العرفج عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مجموعة من الفيديوهات، أثناء زيارته إلى جزيرة بركان “تال” في إقليم باتانجا في جنوب العاصمة الفلبينية مانيلا.
وقال العرفج مستعرضًا أجواء الوصول إلى هذا البركان، قائلاً: “يبعد عن مانيلا ساعتين بالمركبة، وفي المرحلة الثانية من خلال قارب عبر المياه في بحيرة تآل إلى جزيرة فولكانو، وفور الوصول يمكن الصعود إلى قمة البركان من خلال السير على الأقدام أو الركوب على الخيل.

وصعد العرفج إلى قمة الجبل بالخيل بسبب الطرق الوعرة، مشيرًا إلى أنه: “على الرغم من الطريق الترابية الوعرة التي تؤدي إلى حافة البركان، إلا أن المنظر الرائع عبر الجزيرة والمياه من البحيرة تستحق المعاناة”.

وعند الوصول إلى حافة البركان تفوح رائحة كيميائية قوية وأدخنة تعد مؤشرًا مسبقًا للانفجار في أي وقت.

ويقع “بركان تآل” تحديدًا داخل بحيرة تآل في جزيرة فولكان، التي تقع في بحيرة “كريتر”، وكل ذلك يقع داخل تآل كالديرا وهي حفرة بركانية ضخمة تشكلت قبل آلاف السنين نتيجة ثوران عملاق، وقد يكون تآل الأكثر دموية في الفلبين ولكنه مستقر الآن.
كما يعتبر بركان تآل أصغر بركان نشط في العالم بارتفاع 311 مترًا، لذلك يجده السياح غير مخيف نسبيًا، كما لم يشهد أي انفجارات منذ عام 1977.
شاهد أيضًا:
اكتشف إندونيسيا مع العرفج

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع