القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

رحلة تاريخية على خطى تشرشل

يعتبر ونستون تشرشل أحد أبرز القادة السياسيين خلال الحرب العالمية الثانية؛ حيث تقلد منصب رئيس وزراء بريطانيا في هذه الأوقات العصيبة، التي مرت على العالم خلال القرن المنصرم. وتحتفل بريطانيا خلال هذا العام بمناسبة مرور 75 عاماً على توليه منصب رئيس الوزراء وكذلك بمناسبة مرور 50 عاماً على رحيله، وذلك من خلال جولة سياحية يمكن للسياح من خلالها اقتفاء آثار ونستون تشرشل.

ومن ضمن الأقوال المؤثرة لونستون تشرشل، والتي تلخص حياته كسياسي بارع: “إذا سرت في الجحيم، فواصل المسير”. وكان يمتلك إرادة قوية وموهبة خطابية رائعة بالإضافة إلى انضباطه العسكري، وبالتالي فقد أصبح بطل الإمبراطورية البريطانية خلال أحداث الحرب العالمية الثانية. وعند قيام السياح بجولة لاقتفاء آثار ونستون تشرشل، الذي تقلد منصب رئاسة الوزراء مرتين، فإنهم لن يتعرفوا على رجل دولة من طراز فريد فحسب، بل إنهم يقتربون أكثر من حياة الطبقة العليا في المجتمع البريطاني.

قصر بلينهايم

وقد بدأت قصة أشهر رجل دولة في بريطانيا في قصر بلينهايم، الذي يعتبر قصر جده تشرشل في مقاطعة أوكسفوردشاير؛ حيث يمكن للسياح حالياً مشاهدة معرض جديد عن ونستون تشرشل. ويمتاز هذا القصر الملكي بكل مظاهر الأبهة والروعة؛ حيث يزخر بالثريا الضخمة في قاعة المدخل، والغرف الكبيرة المزينة بالسجاد اليدوي التاريخي واللوحات الفنية التاريخية. وقد أبصر ونستون تشرشل النور لأول مرة في هذا القصر خلال عام 1874، ونشأ في حياة مترفة ورغدة.

ويندرج قصر بلينهايم منذ عام 1987 ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، ولا يزال مقراً لدوقات مارلبورو، التي تحتل مكانة بارزة في حياة ونستون تشرشل، الذي انتقل بعد ذلك إلى القلعة، التي ترفع شعار “لا تيأس أبداً”.

وهنا انصب اهتمام وتركيز ونستون تشرشل على العبقرية العسكرية لجده جون تشرشل، الذي كان قائد القوات البريطانية خلال القرن السابع عشر؛ حيث قضى ساعات طويلة في دراسة الأعمال التاريخية والخطب البارعة لوالده راندولف في مجلس النواب، وبدأ في كتابة أعمال السيرة الذاتية الخاصة به. بالإضافة إلى أن هذا المكان شهد زواجه من كليمنتين في وقت لاحق.

فترة الطفولة

ويسلط المعرض الجديد الضوء على فترة الطفولة لونستون تشرشل، التي لم يتوافر عنها الكثير من المعلومات. وأوضحت كريستين غادسبي، التي تقود السياح خلال المعرض، قائلة: “لم يكن تلميذاً نجيباً في مدرسة النخبة في هارو، ونادراً ما كان يتواصل مع والديه، علاوة على أنه كان يضطر لقضاء العقوبة البدنية الشديدة مثل رفاقه، والتي كانت تمارس في هارو حتى نهاية حقبة الستينيات من القرن المنصرم”. وعندما تطورت أحوال ونستون إلى الأفضل في مدرسة كاديت العسكرية، كان والده راندولف قد توفى بالفعل.

وقد حقق ونستون تشرشل رقماً قياسياً في المشاركة في مجلس العموم البريطاني لمدة 60 عاماً، ويعتبر تمثال ونستون تشرشل هو أقرب المنحوتات في ساحة البرلمان في لندن إلى مبنى مجلس العموم، وكُتب على قاعدة التمثال كلمة واحدة؛ وهي “تشرشل”؛ حيث يعرف الجميع في المملكة المتحدة ما قام به هذا الرجل في مرحلة النضال ضد النازية الألمانية بقيادة هتلر، وبالتالي لم تعد هناك حاجة للتعريف بصاحب التمثال على قاعدته.

وقد تولى ونستون تشرشل مسؤولية إدارة عدة وزارات في قصر وايت هول، بدءاً من الأميرالية ومروراً بوزارة الحربية وانتهاءً بوزارة المالية، وبطبيعة الحال استقر في مقر رئيس الوزراء في 10 داوننغ ستريت مرتين في الفترة من 1940 إلى 1945 وكذلك في الفترة من 1951 إلى 1955.

غرف الحرب

ومن الأمور المثيرة للاهتمام حقاً ما يشاهده السياح في غرف الحرب بمجلس الوزراء، وهي عبارة عن قبو تم تحويله إلى متحف تحت وزارة المالية في حديقة سانت جيمس. وعند زيارة هذه المتحف يشعر السياح بأن مجلس وزراء الحرب، الذي انعقد هنا خلال عام 1939، قد انتهى للتو؛ حيث يشاهد السياح قاعة المؤتمرات وبها سيجار تشرشل، وغرفة الخرائط مع سجلات الخطوط الأمامية، بالإضافة إلى غرفة تشرشل مع المكتب الضخم والسرير الخاص به، وتظهر جميع التجهيزات في حالة جيدة، وكأنه لم يمر عليها سنوات طويلة.

وأوضح فيل ريد، مدير متحف الحرب الإمبراطوري، قائلاً: “كانت غرف الحرب بمجلس الوزراء محمية بطبقة خرسانية قوية بسمك ثلاثة أمتار، كما كان يوجد هنا مركز قيادة القوات البريطانية مع خط اتصال مباشر بالرئيس الأمريكي”. وعلى عكس وزرائه لم يقض تشرشل في هذا المكان فترة طويلة، بل إنه صعد على سقف وزارة المالية أثناء قصف القنابل الألمانية، من أجل التعرف على مدى أضرار عمليات القصف ونشوب الحرائق.

رسائل للزوجة

إلى جانب غرف الحرب يتلألأ معرض منفصل يسلط الضوء على مراحل حياة تشرشل من خلال عرض الوسائط المتعددة؛ وهناك يتمكن السياح من قراءة رسائل تشرشل إلى زوجته كليمنتين والاستماع إلى مقتطفات من نداءات الحرب البطولية للسكان البريطانيين، بالإضافة إلى متابعة الحياة السياسة لونستون تشرشل.

وقد رحل أشهر السياسيين البريطانيين عن عالمنا في هدوء قبل 50 عاماً، وتم دفنه في قبر بسيط نوعاً ما في منطقة بلادين. وتقع المقبرة الصغيرة، التي دُفن فيها والتابعة لكنيسة سان مارتن على مرمى حجر من قصر بلينهايم؛ حيث تكتمل هنا الدائرة الكاملة لحياة ونستون تشرشل.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر