القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

السمنة تكلف الاقتصاد السعودي 100 مليار ريال سنويا

قال بروفيسور الجراحة العامة في كلية الطب بجامعة الملك سعود الدكتور عائض القحطاني، خلال استضافته في برنامج “الليوان”، إن “السمنة” داء العصر، ونسبتها في المملكة العربية السعودية مزعجة، وهي مشكلة بيئة، ووباء من أخطر أوبئة العصر. وأوضح الدكتور عائض القحطاني أن السمنة تكلف الاقتصاد السعودي 100 مليار ريال سنويا، بشكل مباشر وغير مباشر، و90% من مصابي النوع الثاني من السكري، بسبب السمنة، وهي السبب المباشر في 40% من الأورام، ومشاكل الإنجاب عند 30% من النساء ، وتقتل 2.8 مليون شخص سنويا في العالم. وأكد أن السمنة ليست معركة وزارة الصحة وحدها، بل هي معركة مجتمع، والوزارة لن تنجح وحدها في هذه الحرب، ونحن في حاجة ماسة إلى استراتيجية وطنية موحدة لمكافحة السمنة. وأشار إلى أن السمنة ليست مشكلة شخص، بل مشكلة بيئة، والبيئة المحفزة لها تبدأ بالسلوكيات الغذائية في المنزل. وعلق الدكتور عائض القحطاني على حالة الطفل ياسر الزهراني، أصغر مريض خضع لجراحة تكميم في الثانية من عمره، قائلاً: “نحن نملك التجربة الأولى في العالم في علاج سمنة الأطفال، والقوانين والإرشادات العالمية تغيرت بناء على  الخبرة السعودية”. ولفت إلى أن عمليات التكميم والتحوير آمنة جداً على صحة مريض السمنة، مقدما بدائل لعمليات التكميم  ومنها: “البالون، البوتوكس، حقن التنحيف”، وأيضا “البوليمرز” الذي أحدث ثورة دوائية في هذا المجال، على حد قوله. وأشار إلى أن نسبة 50% من المتعرضين لجراحات السمنة، يلجأون بعدها لعمليات التجميل لشد الترهلات، بينما يمكن أن يتجاوز المريض هذا الأمر بالرياضة. وعن مسيرته ذكر الدكتور عائض القحطاني، أنه قام برعاية الغنم في صباه، ودخل كلية الطب بنسبة 99.7%، ثم درس تخصصه في كندا، معترفا بأن مركزه الطبي بالفعل عمل تجاري، لكن المبدأ الإنساني هو الأساس وأنه لم يغب أبدا عن هذا العمل.    

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر