النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

دراسة: 300 مليون شخص في العالم معرضون للغرق

دراسة: 300 مليون شخص في العالم معرضون للغرق image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

أكثر من 300 مليون شخص حول العالم أصبحوا عرضة لمخاطر الغرق، نتيجة ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات بشكلٍ كبير في السنوات الأخيرة، ما يزيد من احتمالات الفيضانات 3 أضعاف عن السابق، بحلول عام 2050. هذا ما أكدته دراسة علمية جديدة، نُشرت في مجلة اتصالات الطبيعة.

المخاطر تلحق بآسيا وأميركا وأوروبا

البحث، الذي أجرته Climate Central، وهي منظمة غير ربحية ومتخصصة في علوم المناخ في الولايات المتحدة، أشار إلى أن مناطق عدة في آسيا وأميركا الشمالية، وأوروبا، معرّضة لمخاطر ارتفاع منسوب المياه، ثم الغرق بسبب الفيضانات.

أرقام أكثر خطورةً مما أعلنته “ناسا”

قال الباحثون، إن حجم الاختلاف بين الأرقام الحديثة، التي أظهرتها الدراسة الأخيرة، أكبر من الأرقام التي كشفتها دراسة ناسا السابقة، فالأرقام الجديدة أخطر وتعتبر صادمة.

وتُظهر التقييمات الحديثة إمكانية تسبب التغيّر المناخي في إعادة تشكيل المُدن، والاقتصادات، والسواحل، والمناطق العالمية بأكملها.

وأشارت التقديرات السابقة، إلى أن نحو 80 مليون شخص حول العالم يواجهون مخاطر الفيضانات، ومعظمهم في الصين وبنغلادش والهند وفيتنام. أما الدراسة الحديثة، فتؤكد أن الرقم الأدق هو 300 مليون حول العالم!

الذكاء الاصطناعي يُصحح أخطاء الماضي

أوضح “بنجامين شتراوس”، الرئيس التنفيذي للمنظمة، وأحد المشاركين في الدراسة، أن العمل استغرق نحو 3 سنوات، مشيراً إلى أن العالم الآن أصبح يدرك مخاطر ارتفاع منسوب البحار والمحيطات، وما يتعلق به من مخاطر الفيضانات الساحلية.

وأكد أنه لتقديم أرقام أدق وأوضح حول تلك المخاطر، تم استخدام الذكاء الاصطناعي، لتصحيح أخطاء منهجية في أبحاث سابقة، كانت أشارت إلى أن الكثير من المناطق الساحلية المأهولة تقع على ارتفاعات أعلى، وبالتالي أكثر أماناً.

 

شاهد إتيكيت زيارة المريض

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع