النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

دراسة: هذا هو سر العيش أكثر من 100 عام!

دراسة: هذا هو سر العيش أكثر من 100 عام! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

عادة ما يقال أن مفتاح العيش إلى سن الشيخوخة الناضجة هو اتباع نظام غذائي صحي والكثير من التمارين الرياضية، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يريدون الوصول إلى 100عام، فيبدو أن أشياء أخرى هى التي تبقينا على قيد الحياة مثل وجود نظرة إيجابية، والعناد والاستمرار في الانشغال كما تشير دراسة حديثة.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد أجرى باحثون من جامعتي روما وكاليفورنيا سان دييغو أبحاثهم على 29 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 91 إلى 101 والذين لم يكونوا بصحة بدنية أسوأ من هؤلاء الذين تتراوح أعمارهم بين 51 إلى 75 عاماً، ووجدوا أن عوامل مثل المحبة والثقة بالنفس والإرادة القوية ومهارات صنع القرار، كلها أشياء تعتبر أحد أهم الأسباب للبقاء على قيد الحياة.

وقال الباحث الرئيسي، آنا سيلزو: “حب المجموعة لأراضيهم هو موضوع مشترك بينهم ويعطيهم غرضا في الحياة، ومعظمهم لا يزالون يعملون في منازلهم وعلى أرضهم، ولديهم رغبة قوية في الحياة”.

وأضاف: “وجدنا أيضا أن هذه المجموعة تميل إلى الاستبداد والعناد وتحتاج إلى الشعور بالسيطرة، والتي يمكن أن تكون سمة مرغوبة لأنها صحيحة لقناعاتهم”.

وقد قام الباحثون بتقييم الصحة النفسية والجسدية للمبحوثين، كما أجروا مقابلات مع المشاركين للحصول على قصص حياتهم، وشملت المواضيع الأحداث الصادمة والهجرة ومعتقداتهم، وكان العامل المشترك هو العناد والرغبة في السيطرة.

وأكد الباحثون أن الدراسة تخالف المعتقدات السابقة من أن الصحة البدنية هي السبب في الحياة الطويلة، ولكنها تسلط الضوء على السمات الشخصية، والتي تلعب دورا أساسيا في مد عمر الإنسان.

يمكنك ايضاً مشاهدة:

فيلم يجسد جريمة قتل داليا السوداء

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع