النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

دراسة: ملامح وجهك تكشف وضعك الاقتصادي

دراسة: ملامح وجهك تكشف وضعك الاقتصادي image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

بإمكان تلمحيات وجهك الخفية أن تسمح للآخرين بتحديد ما إذا كنت شخصًا غنيًا أو فقيرًا من النظرة الأولى، إذ إن الانطباع الأول يعطي الشخص تلميحًا حول الوضع الاقتصادي للفرد، بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني.

ووجدت دراسة حديثة أن تعبيرات الوجه المحايدة هي مؤشر موثوق على الوضع الاقتصادي للشخص، بل يمكن أن تكون بمثابة “توجه نحو إشباع الذات” التي تؤثر على التفاعلات الاجتماعية والنجاح في سوق العمل.

من ناحية أخرى، يقول الباحثون إن الابتسامة وغيرها من التعبيرات المشحونة عاطفيًا يصعب معها معرفة وضعك الاقتصادي، كونها تخفي آثار العواطف والتجارب الحياتية التي تصبح محفورة على ملامح وتضاريس الوجه على مر السنين.

ووفقًا لباحثين من كلية الآداب والعلوم بجامعة تورونتو، فإن هذه الظاهرة قد تترك الناس عُرضةً لبعض التحيزات والتقديرات من الوهلة الأولى، ما يعني أن الأشخاص ذوي “الوجوه الغنية” مرشحون لأن يكونوا الأكثر احتمالية لتعيينهم في الوظائف والمناصب الوظيفية من الأشخاص ذوي “الوجوه الفقيرة”، كما يفسر الباحثون.

في الدراسة، طلب الباحثون من المتطوعين أن يعطوا ملامح محايدة دون ابتسامات أو عبوس لالتقاط الصور لهم، ثم صُنِفَ المتطوعون إلى مجموعات حسب إجمالي دخولهم؛ أقل من 60 ألف دولار، أو أكثر من 100 ألف دولار، أو 75 ألف دولار.

ثم طلبوا من مجموعة مشاركين آخرين النظر إلى هذه الصور، وبيان من هم الأشخاص الفقراء وأيهم الأغنياء، بناءً على ردود فعلهم الغريزية، ووجد الباحثون أن المشاركين كانوا قادرين على التفريق وتصنيف الوجوه بدقة بنسبة 53%.

وكشفت الدراسة أيضًا أن القدرة على تعرف الوضع الاقتصادي للآخرين تنطبق فقط على التعبيرات المحايدة، وليست التعبيرات العاطفية مثل التبسًُم، إذ إن هذه المشاعر بإمكانها إخفاء التعابير التي تصبح متأصلة في الوجه على مدى حياة من التجارب.

ويقول الباحثون إن آثار بعض المشاعر مثل السعادة المتكررة تميل لأن تكون مرتبطة بالثروة والشعور بالارتياح، فمع مرور الوقت، تأتي ملامح وجهك لتعكس تجاربك بشكل دائم، وإن كنت تعتقد أنك تخفي كل شيء، إلا أن آثار المشاعر لا تزال تظهر، بحسب نيكولاس رولي، الأستاذ المشارك في الدراسة.

يشار إلى أن هذه الظاهرة طُبقت بغض النظر عن العرق والجنس، أو حتى كم من الوقت أعطي المشاركون للنظر في الصور، إذ إن النتائج تتفق مع توقعات السلوك غير اللفظي، يقول رولي: “هناك خلايا عصبية في الدماغ مخصصة في التعرف على الوجه”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع