النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

“دافنينه سوا”.. مثل شعبي بطله حيوان؟

“دافنينه سوا”.. مثل شعبي بطله حيوان؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

“عيب؟ احنا دافنينه سوا”، من أكثر العبارات والأمثلة تداولاً في مصر، وخصوصاً عند نشوب خلاف بين أصدقاء حول أمرٍ ما.

وللمثل قصة طريفة، بطلها حماراً واثنين من أكبر النصابين، نتعرف إليها في التالي.

تعود أحداث القصة إلى زمنٍ بعيد، حين كان اثنان من أكبر النصابين في بلدة ما، وبعدما علم أهل البلدة بسرقاتهم، قررّا الهرب إلى بلاد أخرى عن طريق الصحراء الواسعة، وكان وسيلتهم الوحيدة للهرب، هو حمار ضعيف.

أُرهِقَ الحمار الذي سافر لمسافات طويلة، من دون تناول الماء والطعام ونفَق، فقرر اللصان دفن جثة الحمار تكريماً له، لإنه ساعدهما في كثير من سرقاتهما.

واقترح أحدهما، أن يبني سوراً من الطوب حول مكان دفن الحمار، وأن يقولا لأهل البلدة، أنه مقام لشيخ من الأولياء يُدعى “أبو الصبر”، وهي الكذبة التي صدّقها العديد من الناس وبدأوا يزورون المقام من وقتٍ لآخر للحصول على البركة، وتقديم التبرعات.

جمع اللصان الكثير من المال بهذه الكذبة، وفي أحد الأيام، نشب خلافاً حاداً بينهما على تقسيم أموال التبرعات، ووسط الشجار، أقسم أحدهم باسم “الشيخ أبو الصبر” مطالباً إياه بالانتقام من زميله! فردّ عليه زميله اللص، قائلاً: “شيخ؟ أنت نسيت؟ إحنا دافنينه سوا!”

 

أعلى 10 ممثلات أجرًا في العالم لعام 2019

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع