القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

خنجر ورسائل “لورانس العرب” في مزاد “ذا جريت ويسترن”.. كم سعرهما؟

في عام 1933، عاش “لورانس العرب” في لوكاندة تديرها عائلة السيدة “فاني هاتشر” في شارع برمنغهام، ساوثامبتون، هامبشاير، مقاطعة في جنوب إنجلترا، وسجل إقامته تحت اسم مستعار وهو “تي.اي شو”؛ من أجل عدم إثارة انتباه الصحافة والإعلام بعد أن بات الجميع على علم بدوره في أوقات الحرب.

وسلّم “لورانس العرب” أغراضه الشخصية إلى ابن صاحبة المكان الذي أقام فيه، “دونالد هاتشر”، قبل فترة قصيرة من موته، حيث وافته المنية عام 1935، إثر وقوعه من على دراجته النارية.

[vod_video id=”BBE2jYSFpbNt7Gj51tuwA” autoplay=”1″]

لم يكن “دونالد” حينها أو والدته يدركان هوية ضيفهما الشهير، فهو “توماس إدوارد لورانس”، الضابط البريطاني الذي سيخُلد اسمه لاحقا بسبب دوره في مساعدة القوات العربية خلال الثورة العربية عام 1916 ضد الدولة العثمانية، عن طريق انخراطه في حياة العرب الثوار، خلال الحرب العالمية الأولى، وهو ما أكسبه لقبه الشهير “لورانس العرب”.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”764109,764110,764111,764112,764113″]

ظل الضابط السابق، مواليد 1888، مع العائلة قرابة 18 شهرًا، وعندما هم بالرحيل للعودة إلى منزله للمرة الأخيرة، سلم لــ”دونالد” خنجرا عربيا أصليا يُطلق عليه اسم “الجنبية”، وهو وصف لتلك الخناجر التي تربط بحزام حول الخصر، وتستخدم الجنابي في اليمن وعمان وجنوب السعودية كزينة للملابس، ولا تزال هذه الصناعة إحدى الحرف التقليدية التي يكثر انتشارها في تلك البلاد.

بجانب الخنجر العربي، سلم “لورانس” لـ”دونالد” قبعته التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، وهما غرضين ورثه ابن “دونالد” في السنين المتعاقبة.

[readmore post_link=”https://rotana.net/%D9%83%D8%B0%D8%A7%D8%A8-%D9%82%D9%88%D9%84-%D9%85%D8%A3%D8%AB%D9%88%D8%B1-%D8%A3%D8%AB%D8%A8%D8%AA-%D8%AE%D8%B7%D8%A3%D9%87-%D8%B9%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D9%85/” ]

في هذه الآونة، من المقرر أن تُباع أغراض “توماس لورانس” الذي قال عنه ونستون تشرشل: “لن يظهر له مثيل مهما كانت الحاجة ماسة له”، في مزاد “ذا جريت ويسترن”، غلاسكو، اسكتلندا، في 14 و15 يونيو المقبل.

ومن المتوقع أن تُباع قبعة سلاح الجو الملكي البريطاني بسعر يتراوح بين 10 آلاف إلى 15 ألف جنيه إسترليني، والخنجر من 8 آلاف إلى 10 آلاف إسترليني، وبجانب ذلك هناك رسائل خطها “لورانس” بيده ومن المتوقع أن تُباع بمبلغ بين 3 آلاف إلى 5 آلاف إسترليني.

وقال متحدث باسم المزاد: “هذه المتعلقات الشخصية تظهر للمرة الأولى، وتعطينا لمحة عن حياة لورانس الخاصة والسرية، ورغبته في تجنب الشهرة وفصل نفسه عن الرمزية التي كان قد أصبح عليها”.

[more_vid id=” l0JDcboLMdmsUtcBJ2Q3vA” title=”بـ40 ألف إسترليني.. الأخلاق ضمن المواد الدراسية في أشهر مدارس بريطانيا” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر