القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

حدائق القصور.. واحة الاستجمام والراحة

ما أجمل الحدائق وأروعها، فهي بيت للاستمتاع والاستجمام والراحة، لهذا اهتم بها أصحاب القصور والفيلات، وخصصوا لرعايتها والإشراف عليها مهندسين ومنسقين وعمالاً، وكذلك أولاها مهندسو الديكور اهتماماً أكبر، باعتبارها عنصراً رئيساً في جمال المكان ونافذة كبيرة للروعة، وخصصوا بداخلها أماكن للجلسات والبرجولات، وزينوها بالنوافير وحمامات السباحة، ولاشك في أن منسقي الحدائق لهم الدور الأكبر وعليهم المهام الأكثر في هذا المجال، بدءاً من زرع الحشائش الخضراء وغرس الأشجار العالية أو النخيل أو أشجار الفاكهة، وتخصيص أحواض الزهور، بحسب المساحة المتاحة وبأشكال هندسية جذابة، ولاشك أيضاً أن الظروف المناخية قد تجبرهم على زرع أشجار بعينها، أو تحرمهم من أنواع أخرى، وبإمكان صاحب القصر أن يتمتع بالاستقلالية والغموض في الوقت نفسه بالإكثار من زرع الأشجار العالية والكثيفة حول القصر بأكمله، أو حول حمام السباحة، فيصبح وكأنه يعيش داخل غابة مذهلة!

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر