القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

حامل رغم إزالتها الرحم منذ 6 سنوات

كادت امرأة في الثلاثينات من عمرها أن تفقد حياتها بعدما كانت حامل على الرغم من إزالة رحمها قبل ست سنوات، في حالة يعتقد أنها الثالثة من نوعها المسجلة على الإطلاق.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، أن المرأة التي لم يتم الكشف عن هويتها، ذهبت إلى المستشفى في إثيوبيا تعاني من ألم في البطن وقيء، ومعدل ضربات قلب سريع، وصعوبة في التنفس.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”771581,771582″]

ووجد الأطباء في مستشفى Felege Hiwot أن المرأة كانت حاملًا في جنين عمره 13 أسبوعًا تكوّن على “الجذع” الذي بقي من عنق الرحم بعد إزالته، قبل أن يتمزق الجنين ويتسبب في نزيف للأم.

وقال المسعفون إن المرأة حملت خارج الرحم، حيث تعلقت البويضة المخصبة نفسها وبدأت في النمو في مكان ما خارج الرحم، ولكن الجنين تمزق وتسبب في تسرب 4.5 لتر من الدم إلى بطن المرأة، وهي حالة طبية نادرة حيث تم تسجيل 72 امرأة فقط بالحمل بعد استئصال رحمهن.

وهي الحالة الثالثة على الإطلاق لحمل خارج الرحم ينمو على عنق الرحم بهذه الطريقة، والأولى منذ عام 1968.

أجرت المرأة عملية جراحية لإزالة الحمل خارج الرحم من عنقها وربطت جروح النزيف في الحوض، وقضت 9 أيام في العناية المركزة قبل خروجها.

[more_vid id=”JjEVY9FpNnWKd1tMwRYw” title=”لا أريد الشفقة.. حكايات الندم والأذى لنساء لم يرزقن بأطفال” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر