القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

جيش من السيارات القديمة في السعودية .. ماذا سيكون مصيرها؟ !

كشفت الإحصائيات الرسمية لدى البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة عن وجود مركباتٍ قديمة عمرها أكثر من 20 سنة، وعددها 2.2 مليون مركبة، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة “سبق” اليوم الأحد. وتمثل هذه النسبة 25 % من إجمالي عدد المركبات، إذ تؤدي إلى تدني مستويات اقتصاد الوقود في قطاع النقل البري بالسعودية، كما تتسبب في عرقلة السير في طرقات المدن المزدحمة نتيجة أعطالها المتكررة. وتتطلع الجهات الحكومية، ممثلةً بوزارة الداخلية، ووزارة النقل، ووزارة المالية، لإعداد منظومة متكاملة لتقليص عدد المركبات الخفيفة القديمة وغير المرشدة منها، وتشمل برنامجًا لتقاعد المركبات القديمة، وتفعيل نظام الفحص الفني الدوري لتحسين الصيانة الدورية للمركبة، للحد من تدهور اقتصاد الوقود في المركبات، ومراجعة أنظمة تملّك السيارات ورخص السياقة لغير المواطنين، بالإضافة إلى إيجاد حلولٍ مؤقتة لتوفير النقل العام لحين اكتمال مشروعاته. يذكر أنّ المركز السعودي لكفاءة الطاقة التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وبالتعاون مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس كان قد أعد بطاقة اقتصاد الوقود الخاصة بالمركبات الخفيفة، بينما قامت وزارة التجارة والصناعة بإلزام وكلاء الشركات المصنعة للسيارات بوضع البطاقة على السيارات الخفيفة من موديلات 2015 فما فوق على مرحلتين.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر