القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

جرّب هذه الأخطاء لتنجح في حياتك

لا تستشعر الحرج من أخطائك، وانظر إليها باعتبارها “درجات سُلّم تصعد عليها، الواحدة تلو الأخرى، وصولًا إلى النجاح”. نقدم لك خمسة أخطاء يجب على كل شخص تجربتها مرة واحدة على الأقل في حياته، ليُصبح قادرًأ على بلوغ النجاح وتحقيق الطموحات التي يصبو إليها. 1- اتخذ قرارات أنانيّة “عادة ما تكون أقرب إلى الأنانية حينما تكون صغير السِن”، وهذا ليس اتهامًا لجيل الألفيّة بالطيش والتهوُّر، فالحقيقة أن العدول عن اتخاذ قرارات أنانية ليست بالمهارة التي يُمكن تعلّمها بصورة مُجرّدة، بل تُكتسب مع الخبرات العملية. وتتنوّع صور القرارات الأنانية، ما بين تفضيل الحياة المِهنيّة على حساب العائليّة أو الانفصال عن شريك يثِق بك، وهى خيارات كفيلة بأن تُغيِّر الطريقة التي تنظر بها إلى الآخرين بشكل أو بآخر. 2- ضع ثقتك فيمن لا يستحقّها إذا كنت تثِق في كل من حولك بشكل أعمى، وبشكل عفوي، فمن المُحتمل أن تُقابل في حياتك أشخاصًا مُخادعين، غير جديرين بالثقة، لاسيّما وأن العالم مليء بالعديد من تلك النماذج الماكِرة المتلوّنة. وبالرغم مما يحمله الأمر من صدمة وأذى نفسي كبير، إلا أن تعرّضك للخيانة من جانب أشخاص وضعت ثِقتك فيهم، هو أفضل سبيل لتلتقي في نهاية المطاف على الأشخاص الجديرة بالثِقة. 3- اختَر مِهنة لا تُناسبك يُعتقد أن أفضل الطرق لمعرفة المِهنة المُناسبة لك، هو أن تختبر القيام بعِدة أشياء، لتستقي من كل تجربة دروسًا مُختلفة، إلى أن تُصبح قادرًا على التعرّف على ما يُناسبك، وانتقاء الخِيار الأفضل لك. ومن ثمّ فلا تعتبر امتهانك لوظائف لا تُناسبك ولا تتفِق ومؤهلاتك، “نكسة كُبرى” أو “فشلًأ”، فالوصول إلى المِهنة الأنسب لك تجربة تستحق المزيد من العناء، وليست إهدارًا للوقت قطّ. 4- تجنّب الطرق السهلة من الصعب أن تعدُل  عن الطرق السهلة، لتسلك أصعبها وأكثرها تعقيدا، وإن كان ينبغي عليك تجربة ذلك الأمر، ولو لمرة واحدة، كشكل من أشكال المُخاطرة، على أن تُدرك أن هذا الأمر من المُمكن أن يدفعك للشعور بالندم إذا فشلت التجربة ككُل في نهاية المطاف. يقول هنري رولينز: “لا تقُم بأي شىء بمقدار النِصف، إذا أحببت شخصًا، أحِبّه بكامل روحك. وإذا قررت أن تعمل، عليك أن تعمل بكامل طاقتك. وإذا كرهت أحدًا، عليك أن تكرهه حتى الألم.” 5- تكريس كل وقتك في العمل هُناك الكثير من الأشخاص الذين يضعون حياتهم المِهنيّة في المقام الأول، لاسيّما بين أوساط الكُتّاب والفنّانين والمؤسّسين، فيعملون لأوقات طويلة قد تصل إلى 18 ساعة يوميًا، وحتى في عُطلات نهاية الأسبوع، ظنًا منهم أن استغلال كل ثانية في العمل هو السبيل الوحيد للنجاح. وحال اخترت تكريس كل وقتك في العمل، دون القيام بأي أنشطة أخرى في الحياة، فعليكَ أن تستفيد من كل لحظة تعمل فيها لتتعلّم منها، وتعي جيدًا أنه سيُصبح من الصعب الموازنة بين الحياة العائلية والمهنيّة بموجب هذا الاختيار. وعليه فلا تكترث لعدد الأخطاء التي تمُر بها، أو مُدة كل خطأ، بل حاول التركيز على أن تتعلّم شيئًا من كل تجربة تمُر عليك مهما كانت صعوبتها. ولا تخف من الفشل، افشل مرة، واثنين وكل يوم، وتعلّم من كُل التجارب الفاشلة، فتلك العثرات التي تمُر بها تُمهّد لك طريقًا أسرع للنجاح والشعور بالرضا.  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر