النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

توفي جنينها في بطنها فحاولت إرجاع ملابسه..كيف تعاملت معها البائعة؟

توفي جنينها في بطنها فحاولت إرجاع ملابسه..كيف تعاملت معها البائعة؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

هل هناك أصعب من أن تعلم الأم أن طفلها الذي حملته تسعة أشهر، وانتظرت قدومه إلى الحياة بفارغ الصبر سيولد ميتا؟ بالطبع هذا من أصعب المواقف التي تمر على أي أم.

“جاسينتا ماستر” زوجة استرالية، كان عليها أن تتحمل خسارة كبيرة مؤلمة، فجنينها سامي الذي انتظرته طيلة مدة الحمل، وأخذت تختار له اسماً، وتشتري له الملابس، عليها أن تذهب الآن إلى المستشفى لتضعه ميتا.

كانت جاسينتا كأي امرأة تستعد لاستقبال طفلها، فقامت بشراء ملابس له، والتي كانت تسبب لها الكثير من الحزن عندما تراها وهي عائدة من المستشفى تحمل جثته بين يديها، ولذا قررت إرجاع تلك الملابس التي لن تتحمل رؤيتها قبل أن تذهب لتضع جثة طفلها.

توفي

وقبل أن تذهب “جاسينتا” إلى المستشفى مرت على المحل الذي اشترت منه ملابس الطفل لإعادتها، ولكن البائعة أخبرتها أنها لا يمكنها ذلك، حيث أنها لا تحمل بطاقة الائتمان التي دفعت بها ثمن تلك الملابس.

ضعفت “جاسينتا” ولم تتمالك نفسها من البكاء، وأخذت تv,d للبائعة سبب إصرارها على إعادة تلك الملابس، وتقص عليها ما حدث لطفلها، فما كان من البائعة سوى أن تعاطفت معها، وحاولت إقناع رئيسها لعمل استثناء وإعادة الملابس للأم المكلومة.

وأعادت البائعة الملابس لجاسينتا، وسألتها عما إذا كانت تملك غطاءً لتلف بها جنينها المتوفى، فما كان من الأم سوى الرد بالنفي والبكاء، فاحتضنتها البائعة وذهبت بها إلى قسم أغطية الأطفال، وساعدتها على اختيار غطاء رائع لطفلها.

“سماء زرقاء، وسحب بيضاء”، كانت تلك هي صفات الغطاء “بطانية” الذي اختارته الأم لطفلها المتوفى، والتي قامت البائعة بدفع ثمنه من جيبها الخاص، تعاطفا مع الأم التي لم تستطع التوقف عن البكاء.

“فقدت الكلمات، ولم أعرف كيف عساني أشكرك، بكيت طوال الطريق إلى المستشفى، ثم جلست لمدة 15 دقيقة في السيارة، متشبثة بالبطانية، منفجرة في البكاء، أنا لا أعرفك، ولكني أريدك أن تعرفي مدى امتناني لما قمت به من أجلي، ومن أجل صغيري سامي”، بتلك الكلمات عبرت “جاسينتا” عن شكرها وامتنانها للبائعة جو، في تدوينة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وأضافت “جاسينتا”: “أريدك فقط أن تعرفي كم خفف عني في آلام الولادة أن أحتضن بطانية طفلي، وأن أتمكن أخيرا من لف ولدي الصغير فيها، لن أنسى هذا أبدا، كنت ملاكا بحق، أشكرك من كل قلبي”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع