القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تليّف الكبد.. الأسباب والعلاج

يلعب الكبد دوراً مهمّاً في تخليص الجسم من السموم وتطهيره جيداً مما يساهم في التمتّع بصحة قوية، لكن هناك بعض الأطعمة والعادات السيئة التي تكتب نهاية عمره مبكراً، وفي حالة مرض الكبد فإنك ستلاحظ سريعاً التغيّر الصحي الذي يحدث على جسمك بأكمله. أثبتت دراسة علمية حديثة أنّ العلاجات الجديدة لفيروس سي قادرة على علاج المرضى المصابين بالتليّف المتكافئ، والتليّف غير المتكافئ، فأغلب المرضى إذا استطاعوا التخلّص من الفيروس بالأدوية الجديدة تنخفض بشدة المضاعفات الناتجة عنه وتقلّ فرصة الوفاة. وكشفت دراسة أخرى أنّ الإفراط في تناول الملح يسبّب تلف الكبد لدى البالغين والأجنة في أرحام أمهاتهم، كما أنّ علاج الخلايا التالفة يعتمد على فيتامين C لمواجهة الآثار السيئة الناتجة عن تناول الملح الزائد. وهناك بعض الأسباب والعوامل التي أوضح “الدكتور محمود المتيني- أستاذ أمراض الكبد” أنها تتسبّب في حدوث تليف بالكبد أهمها: ـ الإصابة ببعض الفيروسات الكبدية مثل فيروس سي. ـ زيادة كمية الحديد أو النحاس بالكبد. ـ وجود خلل بالجينات الوراثية. ـ المعاناة من البدانة ومرض السكري. ـ التعرّض للإصابة بالبلهارسيا. أما عن الأعراض التي تنتج عن حدوث تليّف بالكبد فهي تتضمن: ـ انخفاض شديد وملحوظ بالوزن. ـ الشعور بالإجهاد الشديد والإعياء الملحوظة. ـ آلام شديدة في المعدة. ـ اصفرار لون الجلد. ـ ارتفاع درجة حرارة الجسم. ـ تورّم الأطراف وتغيّر لون البول. وأكد أنه يجب علاج تليّف الكبد في أسرع وقت ممكن للحد من الأضرار والمضاعفات التي يمكن أن تحدث، وينطوي العلاج على نوعين: ـ العلاج الدوائي بتناول الأدوية التي تساعد على الحدّ من ازدياد حجم التليّف وتعويض جزء من عمل الكبد بالجسم. ـ العلاج الجراحي وهنا قد يضطر الطبيب إلى التدخل جراحياً لتأخر الحالة وعدم جدوى الأدوية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر