القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تفاصيل معانات نجمات هوليوود من التمييز في الأجور لصالح الرجال

كشفت الممثلة العالمية آماندا سايفريد نجمة أفلام Mama Mia و Ted2 أنها تقاضت ما يقارب 10 % من الأجر الذي تقاضاه زميلها النجم الذي يشاركها بطولة الفيلم الذي لم تصرح عن اسمه، في الوقت الذي يعتبر أن كلاهما في نفس مستوى الشهرة والنجومية، وذلك حسب تصريح لها في صحيفة Sunday Time ، وأضافت آماندا: “إن المسألة ليست كمية المبلغ الذي أتقاضاه، بل هي مسألة العدل والمساواة في الأجور المدفوعة للممثلين والممثلات”.

آماندا ليست النجمة الأولى التي تثير مسألة عدم المساواة في الأجور بين الممثلين والممثلات، فقد سبق في سبتمبر 2014 أن تم الكشف عن وثائق تخص شركة “سوني” التي تعرّضت للاختراق من الهاكرز، ومن ضمن الوثائق التي تم تسريبها، أجور الممثلين والممثلات في فيلم American Hustle.

كشفت تلك الوثائق أن نجمي الفيلم “كريستيان بايل” و “برادلي كوبر” حصلا على 9 % من أرباح الفيلم، بالمقابل حصلت نجمتا الفيلم “جينيفر لورانس” و “آيمي آدامز” على 7 % من أرباح الفيلم، على الرغم من أن “جينيفر ” حاصلة على جائزة أوسكار و “آيمي آدمز” رشحت 5 مرات لجائزة الأوسكار سابقاً.

بالحديث عن أجور الممثلين والممثلات، إليكم النجوم الأكثر أجراً في هوليوود:

النجم “ليوناردوا دي كابريوا” حلّ في المركز الأول بـ 25 مليون دولار عن دوره في فيلم The Wolf of Wall Street

النجمة ساندرا بولوك حلّت ثانياً بأجر 20 مليون دولار عن دورها في فيلم Gravity

النجم مات دايمون في المركز الثالث بـ20 مليون دولار عن دوره في فيلمه القادم من سلسلة The Bourne

النجمة العالمية آنجلينا جولي تقاضت أجراً تراوح بين 15إلى 20 مليون دولار عن دورها في فيلم Maleficent

أما النجمة جينيفر لورانس فقد تقاضت أجراً تراوح بين 10 إلى 15 مليون دولار عن دورها في فيلم The Hunger Games: Catching Fire

مئات الملايين تدخل لحسابات نجوم هوليوود سنوياً، فهل الممثلات النجمات يتعرضن فعلاً لعدم المساواة في الأجور، أم أن ما عُرِضَ هو حالات استثنائية لا تمثلهن جميعاً.؟

هل اختلاف الأجر يعني أن الممثلين الرجال هم الأهم اقتصادياً والأكثر إيراداً لأرباح شركات الإنتاج، أم أن هناك عوامل أخرى تؤثّر في التباين بالأجور بين الممثلين والممثلات ومنها السن، فبحسب Journal of Management Inquiry فإن الممثلات النجمات تنخفض أجورهن ابتداء من عمر 34 سنة، على عكس النجوم الممثلين الذين يبقى أجرهم مستقراً حتى عمر 51 سنة.

إذا كان هناك بالفعل تمييز مادي وعدم مساواة في الأجور فهل سنسمع المزيد من الانتقادات من الممثلات لشركات الإنتاج العالمية..؟

هل سنشهد اعتراضاً أكثر وضوحاً وأصواتاً نسائية متكتلة ومتفقة من نجمات هوليوود يطالبن بحقوقهن في المساواة بالأجور مع الممثلين الذكور، أم أن هذا الأمر لا وجود له وهي مجرد آراء وحالات فردية ومن الطبيعي حدوثها.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر