القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تعرفوا إلى حكاية الكتابات القديمة في الجزيرة العربية

استضاف الإعلامي عبد الله المديفر في برنامجه “الليوان”، المؤرخ الدكتور سليمان الذييب، وتحدّث باستفاضة وإسهاب عن كيفية ظهور اللغة عند الإنسان وحكايات الكتابات القديمة في الجزيرة العربية. وقال المؤرخ الذيب: “إن الناس اختلفت في نظريتين رئيسيتين حول نشأت اللغة، الأولى هي اللاهوتية والنظرية الثانية هي النظرية الفلسفية”. وأضاف: “النظريتان تعودان إلى الفلسفة اليونانية في القرن الخامس قبل الميلاد، إذ قال أحد الفلاسفة اليونانيين أن اللغة كانت عبارة عن وقفية من المعبود، قاصداً أن إله اللغة هو من علمها للبشر قبل أن تنزل الأديان”. أما النظرية الأخرى تقول: “إن اللغة مكتسبة عبر الزمان، وأن آدم عليه السلام تحدّث اللغة وهو في الجنة، قبل أن يأمر الله بنزوله الى الأرض، وبعد نزوله آدم عليه السلام وانتشار ذريته فيها ظهرت العديد من اللغات المختلفة”. وبسؤال الإعلامي عبد الله المديفر للدكتور عن مقاله الذي منع في فترة الثمانينات والتسعينات حول مدائن صالح، أجاب: “إن منطقة الحجر والتي تسمى بمدائن صالح في العلا، ليست المكان الذي مر عليه الرسول صلى الله عليه وسلم، أو المكان الذي وقع به العذاب على قوم نبي الله صالح”. ودلل الدكتور على ذلك بأن الآثار في هذا المكان لم تتعرض إلى التخريب، أو تتأثر بما جرى لقوم ثمود، لذلك لا يفضل أن يطلق عليها مدائن صالح، مشيراً إلى أن الرسول الكريم قدم من المدينة المنورة متجهاً إلى تبوك ومر بوادي القرى وهو ضمن العلا، وهو المكان الذي وقع فيه العذاب، لكن المكان تحديداً لم يتم التوصل له.  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر