النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

تضم 500 مبنى وأماكن أثرية.. إيطاليا تعرض قرية كاملة للبيع بشرط واحد!

تضم 500 مبنى وأماكن أثرية.. إيطاليا تعرض قرية كاملة للبيع بشرط واحد! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تتيح الحكومة الإيطالية شراء قرية كاملة بمبلغ وقدره 1 يورو فقط للمنزل، ما يعادل نحو 4 ريالات سعودية، قد يكون الأمر غير قابل للتصديق لكنه صحيحا، وذلك مقابل شرط واحد.

وبحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، تتكون قرية موسوميلي التي تقع جنوب صقلية من 500 منزل، بعضهم صغير جدا لكن تضم غرف نوم متعددة وتوفر مناظر خلابة على الريف الإيطالي.

وتبلغ مساحة البلدة نحو 161 كيلو متر مربع، وتقع على ارتفاع 650 متر من سطح البحر، وتضم كهوفا بيزنطية، وقلعة من القرون الوسطى، والعديد من المباني الأثرية.

وأعلنت الحكومة إتاحة شراء 100 منزل عبر الإنترنت، ومن المتوقع أن تضيف إلى القائمة 400 منزلا آخر في موسوميلي، ويمكن تمييز المنزل المعروض للبيع بلافتة على بابه، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي بسبب هجرة الإيطاليين في المناطق الريفية للمدن في السنوات الأخيرة، وهو ما أجبر الحكومة المحلية على بيع العقارات غير المأهولة بأسعار بخسة.

شرط واحد للشراء:

ويتعين على أي شخص يشتري منزلا أن يجدده في غضون 3 سنوات أو أن يواجه غرامة قدرها 8000 دولار، ما يعادل 30 ألف ريال سعودي، من جهة أخرى تُقدر قيمة ترميم المنزل الواحد بنحو 107 دولارات للقدم المربع (407 ريالات)، مع تكاليف إدارة تتراوح بين 4000 دولار (15 ألف ريال) إلى 6450 دولار (24200 ريال).

المهندسون المعماريون المحليون على استعداد للمساعدة في العمل، ولكن المشتري يمكن أن يختار الحصول على مساعدة خارجية حسب رغبته وتفضيله.

في العام الماضي، عرضت قرية أولولاي التي تقع في المنطقة الجبلية على جبل برجايا في جزيرة سردينيا، 200 منزل مهجور بمبلغ يورو لكل واحد، وكان قد انخفض عدد سكان المدينة إلى النصف خلال العقود الثلاثة الماضية، حيث لم يبق سوى 1300 شخص معظمهم بلغوا الخمسينات، ومع وجود عدد قليل من الأطفال المولودين كل عام، قرر عمدة أولولاي إطلاق خطة “منزل بـ يورو” في عام 2015.

وبحسب الاتفاق يلتزم المشترون بتجديد المنازل، وجميعهم كانوا بحالة مزرية، وذلك في غضون 3 سنوات بتكلفة تُقدر بـ30 ألف يورو (126 ألف ريال).

متلازمة ك.. حكاية المرض الغامض الذي أنقذ حياة المئات

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع