القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تسمم الحمل خطرٌ على حياة الأم وجنينها

رُبما تتعرض المرأة الحامل إلى ما يعرف بتسمم الحمل دون أن تدري، وقد يشكّل خطراً على حياتها وحياة الجنين إذا ما لم يتم اكتشافه مبكراً.

وفي هذا السياق يقول الدكتور محمد هشام حسن- أستاذ النساء والتوليد بطب الأزهر-:

أعراض تسمم الحمل لا تظهر في بدايته وغالباً ما يكون متأخراً، ويكتشفه الطبيب عندما يلاحظ ارتفاعاً في ضغط الدم وتورم القدمين وظهور زلال في البول.

ويضيف” تسمم الحمل نوعان : الأول بسيط ويكون الضغط فيه لا يزيد عن 140/90 أما الثاني فهو الشديد وفيه يزيد الضغط عن 150/100، وتكون نسبة الزلال كبيرة في البول +3″.

ويوضّح حسن أنه في حالة التسمم الشديد تظهر الأعراض متأخرة مما قد يؤدي إلى تشنجات وآثارها بالغة الخطورة وربما تتسبب بدورها في غيبوبة للمريضة أو فشل في الدورة الدموية والتنفسية أو نزيف داخلي، أو انفصال المشيمة وفي بعض الأحيان تؤدي إلى وفاة الجنين أو وفاة الأم.

ويبيّن أن من أعراض التسممم التي تظهر قبل التشنجات صداعٌ مستمر و “زغللة” في العين وألم في فُم المعدة وقيء شديد.

ويتابع أستاذ النساء والتوليد قائلا” لم يُعرف حتى الآن سببٌ معينٌ لتسمم الحمل ولكن هناك نظريات تقول أن السبب في ذلك المشيمة فربما يحدث تجلط أو تليف في أجزاء حولها ويحدث استنزاف يؤدي إلى سلسلة من التفاعلات تسبب التسمم”.

ويشير حسن إلى أن تسمم الحمل إذا حدث في الحمل الأول غالباً ما يتكرر في الحمل الثاني أو الثالث ، موضحاً أن تسمم الحمل يظهر في الأسبوع الــ 20، ومن الممكن أن يظهر قبل ذلك إذا كان الضغط مرتفعاً، وإذا كانت الأم حاملاً في توأم وتكون البطن مشدودة أكثر من الطبيعي .

وينصح المرأة التي ترغب في الحمل أن تقوم بإجراء فحوصات طبية على وظائف الكبد والكلى وتنظّم ضغط الدم وتعالج الأنيميا قبل الحمل، وإذا ما حملت عليها المتابعة مع الطبيب المختص للوقاية منذ بداية الحمل .

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر