النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

تسعة مخرجين يحصلون على تمويل صندوق الفيلم القطري لمؤسسة الدوحة للأفلام

تسعة مخرجين يحصلون على تمويل صندوق الفيلم القطري لمؤسسة الدوحة للأفلام image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن قائمة بأسماء تسع مشروعات أفلام قصيرة حصلت على منح صندوق الفيلم القطري في أولى دوراته وذلك بهدف دعم صناع الأفلام القطريين.

وتضم قائمة مشروعات الأفلام القصيرة الحائزة على المنح ستة أفلام روائية، وفيلمي رسوم متحركة، وفيلماً وثائقيا، حيث تعكس هذه المشاريع تنوعاً من حيث المضمون إذ تتطرق حسب ما أفادت به مؤسسة الدوحة للأفلام إلى موضوعات العلاقات الأسرية، وحكايات خرافية بقالب عصري، وعلاقات الشرق بالغرب، وإلى قصص عن الإيمان والحب والخيانة، بالإضافة إلى توثيق أحدها للقصة الحقيقية لأسطورة الخيل العربي عامر الذي وصل كهدية إلى أمير قطر في أواخر الثمانينيات.

وقالت فاطمة الرميحي المدير التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام أن صندوق الفيلم القطري يمثل تعاوناً حقيقياً بين صناع الأفلام والمؤسسة، لتمهيد الطريق أمام صناعة الأفلام في قطر، علماً أنه يمكن لأصحاب مشروعات الأفلام التي ما زالت في مراحل مختلفة من إعداد المعالجة السينمائية وكتابة السيناريو الحصول على تمويل بهدف التطوير يصل إلى ما أقصاه 182,000 ريال قطري.

وبخصوص الأفلام التي حصلت على دعم الدورة الأولى للصندوق فإن الأمر يتعلق بكل من : “ألف يوم ويوم” لعائشة الجيدة و”الجوهرة” لنورة السبيعي و”حمر”لخلود العلي و”الدمية”لناصر عبد الرضا و”رحلة من الحب وإليه” لعبدالله الملا و”الشهاب”لأمل المفتاح و”ليس أمامنا وقت” لمريم مسرواه و”ناصر” للشيخة شيخة محمد آل ثاني وعامر الأسطورة العربية : من فيافي الصحراء إلى مجد المضمار”لجاسم سعد الرميحي

وعندما وصل الحصان “عامر” كهدية إلى أمير قطر في أواخر الثمانينيات، لم يبد عليه ما يميزه عن سائر الخيول العربية الأصيلة، إلا أنه تمكّن من إثبات تفوقه بعدما اقتحم ميادين مربط أم قرن خلال تمرين الخيل الأخرى، ليُغير عالم سباقات الخيل العربية إلى الأبد.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع