القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تحبون العمل من المنزل؟ هكذا تقنعون مديركم به

يعتقد معظم أرباب العمل أن العمل من المنزل يعني أن الموظف يشاهد التلفزيون ويضيع الوقت وبالتالي تضعف إنتاجيته وتركيزه.   لكن أتى فيروس كورونا الذي أرغم الجميع على ملازمة منازلهم، وأصبح العمل عن بعد أمراً حيوياً لاستمرارية العديد من الشركات والأعمال.

مميزات العمل من المنزل

العمل من المنزل لا يمكن إنكار أن الأسابيع القليلة الأولى كانت صعبة، إذ ارتفعت نسبة الأشخاص الذين يعملون من المنزل من حوالي 5% إلى 49%. ولكن كانت هناك مميزات. يمضي البعض معدل 221 ساعة سنوياً في التنقل من المكتب وإليه. وفجأة أصبح هذا الوقت مكرساً لوجبات الإفطار مع العائلة أو اليوغا الصباحية مثلاً. أصبح يوم العمل أهدأ في حياة الكثيرين. ومنحهم فرصة فعل الكثير من الأشياء إلى جانب العمل. والآن مع رفع إجراءات الإغلاق والحظر، يتردد الكثير في استئناف حياتهم المكتبية القديمة. لقد أظهر إجراء الإغلاق أن العديد من الوظائف المرتبطة بالمكتب يمكن في الواقع إنجازها بمرونة من المنزل. لكن، كيف يمكن إقناع أصحاب العمل بجعل العمل المرن خياراً؟ إليك الدليل الذي تحتاج إليه:

العمل عن بعد من المنزل

عمل عن بعد الجائحة العالمية ليست الفكرة المثالية لإجراء تغيير كبير في ممارسات العمل. لكن رغم ذلك تحول الملايين من العاملين في المكاتب إلى منازلهم وما زالت الوظائف تُنجز.  حتى إن الرئيس التنفيذي لشركة Twitter، جاك دورسي، أخبر موظفيه البالغ عددهم 5000 موظف أنه يمكنهم اختيار العمل من المنزل إلى الأبد. وأوضح متحدث باسم الشركة: “نريد أن يكون الموظف قادر على العمل حيث يشعر بأنه أكثر إبداعاً وإنتاجية”.  فمن الواضح أن المرونة متاحة في العديد من الوظائف، أكثر مما تم الإعلان عنه على هذا الأساس.  نحتاج إلى أن يسأل أصحاب العمل أنفسهم: هل كان هناك بالفعل انخفاض كبير في الإنتاجية؟ أعتقد أنهم سيجدون أن الموظفين يبذلون قصارى جهدهم في ظروف صعبة للغاية.

الناس يعملون بجد

العمل عن بعد يهدر قدر كبير من الوقت خلال يوم عمل المكتب في الانقطاعات والاجتماعات غير الضرورية. نعلم جميعاً ضغوط الحضور، والجلوس في غرفة اجتماعات لمدة ساعة، بينما يقوم شخص ما بالتحدث باستمرار. هذا يستنزف النشاط والوقت. على العكس، يتيح العمل من المنزل التحكم في كيفية استخدام الطاقة. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة الكفاءة.

يجعل الموظفين سعداء

عمل منزلي العمل المرن يعني أن يكون لدى صاحب العمل موظف ملتزم وسعيد. ويكون باستطاعته التركيز على وظيفته أثناء العمل. عندما يتمتع الناس بالاستقلالية، فإنهم يكونون مخلصين وملتزمين، ما يؤدي إلى فوائد من حيث الإنتاجية والكفاءة. جربوا مناقشة هذه الأفكار مع رئيسكم في العمل وشاهدوا النتيجة. تقرير ترجمة روزانا ناجح تعامل المرأة مع خيانة الشريك حسب برجها [vod_video id=”vG5jYAeeH4ssEMA5benaw” autoplay=”1″]  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر