النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

كيف تحاور نفسك جيدا لاتخاذ القرارات المناسبة ؟

كيف تحاور نفسك جيدا لاتخاذ القرارات المناسبة ؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

لا تجد لغة مشتركة في حواراتك مع الآخرين؟ عندما تواجه هذه المشكلة عليك توجيه هذا السؤال لذاتك: هل أنت تجيد الحوار مع نفسك أولا؟

الحوار الجيد مع النفس هو أول خطوة لاتخاذ القرارات المناسبة ، وقد يكون هناك خلطا بين التفكير والحوار مع النفس، فعندما نخاطبها فنحن نتوجه إل مشاعرنا وليس العقل

أول ما يقوم به العقل عند التفكير في أمر معين هو التوجه بهذا السؤال “ماذا سأفعل الآن؟”ن هنا يأتي دور الحوار مع النفس والتشاور و”الفضفضة”، فقبل أن تلجأ لاستشارة الآخرين استشر نفسك، لأن رضا النفس بعد محادثتها أهم عامل لاتخاذ القرارات المناسبة ،  فلماذا لا نسمح بمخاطبة أنفسنا، والبعد عن حديث الآخرين؟

ولكي نكون صرحاء علينا الاعتراف بأن الأحاديث للنفس ليسك كلها مجدية وهي أنواع، فمنها الإيجابي الذي يعتمد على التشجيع والحث والمثابرة، ومحاولة تدارك الأخطاء وهو له دور كبير في تحقيق النجاح، ويبقينا متفائلين وراضين.

أما النوع الآخر وهو السلبي، يعتم الأمور، وتخبرنا في أنفسنا بأمور سوداء، مثل: “لا فائدة”، و”أنا فاشل”، وهذا يجب الحذر منه.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع