القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

تجنبوا هذه التصرفات في العيد فهي تزعج أطفالكم

يقع كثيرٌ من الآباء خلال أيام العيد في أخطاء تساهم عن غير قصد فى حرمان الأبناء من الشعور ببهجته ومنها :

1-تفضيل بعض الآباء قضاء أجازة العيد في المنزل ، بدعوى الراحة من مشقة العمل والزحام ,الأمر الذي يحرم الأبناء من متعة التنزة خلال هذه الأيام مع آبائهم , و يفسد عليهم فرحتهم بالعيد مهما أغدق عليهم الوالدان من الهدايا والأموال ، لذا يُنصح بضرورة أن يقدم الآباء بعض التنازلات من أجل إسعاد الأبناء خلال العيد .

2-يحرص بعض الآباء على قضاء أيام العيد في زيارات الأقارب والأصدقاء , ما يجعل الطفل يشعر بالملل لكونه ينتقل من منزل لآخر , فالأطفال بطبيعتهم يحبون الانطلاق وعدم التقيد بالأماكن المغلقة .

3-تُساهم التوجيهات الصارمة التي يوجهها الآباء لأطفالهم أثناء إصطحابهم في زياراتهم العائلية في العيد في خلق مزيد من الضغوط لدى الطفل ما يجعله يشعر بقدر كبير من الكبت خلال الزيارة ويجعل زيارة الأقارب وصلة الرحم أمرٌ غير مٌحبّب له ، من أجل ذلك يُنصح باعتماد أسلوب تحفيز الطفل أثناء الزيارة كأن يقول له الأب “إنى واثق من التزامك آداب الزيارة “,فهذا يشجع الطفل على أن يكون على قدر المسئولية.

4-في كثير من الأحيان تكون الأم مصدراُ لكبت الأطفال في العيد من خلال فرض قيود الالتزام بالنظافة والنظام , بعدما تكون انتهت من تنظيم وتنظيف البيت قبل العيد ,حيث تكون أكثر حرصاً على استمراره نظيفاً لأطول وقت من أجل استقبال الضيوف ,مما يجعلها أكثر عصبية مع الأبناء و تزيد من توترهم وتقلل من حريتهم أثناء اللعب .

5-عند الخروج للتنزه مع الأطفال في العيد تكثر التعليمات والتحذيرات الموجهة للطفل من قبل الآباء من منطلق الخوف عليه ما يجعله يوماً كئيباً على الطفل لذا يُنصح بالتزام المرونة مع الطفل ومحاولة التجاوز عن أخطائه وتقبلها ، و إن كان كثير الحركة يجب متابعته ولكن دون تقييد حرته .

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر