إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

break

تجليات الأناقة والبساطة في الأثاث الدنماركي

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015
09:04 AM بتوقيت السعودية

أظهرت حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1960 بما لا يدع مجالاً للشك أن النمط الدنماركي في تصميم الأثاث قد انتشر في جميع أنحاء العالم، وذلك عندما جلس جون كينيدي في أول مناظرة تلفزيونية على الهواء مباشرة ضد ريتشارد نيكسون على مقعد من تصميم هانز فيغنير.

سبب الشهرة

أشار نيل يول سورينسين، مدير مركز التصميمات الدنماركي بالعاصمة كوبنهاغن، إلى أن هذه المقاعد كانت سبب شهرة مصمم الأثاث والمهندس المعماري هانز فيغنير حول العالم. ويشهد النمط الدنماركي في تصميم الأثاث عودة قوية منذ أربع أو خمس سنوات في مختلف أنحاء العالم. كما تظهر في معارض الأثاث والديكور حالياً الكثير من التصميمات الكلاسيكية القديمة، ومنها على سبيل المثال مقعد «Serie 7» من شركة أرني جاكوبسن، الذي يمتاز بمسنده الخشبي المنحني وأرجله المعدنية.

راحة وأناقة

يشتمل النمط الدنماركي بصفة خاصة على قطع أثاث مصنوعة من الخشب، وتمتاز بخفة الوزن وتعدد الاستخدامات الوظيفية، وقد أدت تصميمات المقاعد إلى شهرة هذا النمط في جميع أنحاء العالم. ويقول سورينسين: «يتم تشكيل الخامات حسب شكل الجسم»، لذلك فإن المقاعد توفر راحة الجلوس، كما أنها تتمتع بمظهر أنيق.

وفيما يمتاز مقعد Chesterfield المصنوع من الجلد، بوزنه الثقيل ويشغل الغرفة بأكملها، إلا أنه يمكن استكمال تجهيزات الغرفة باستخدام مقعد مودرن على النمط الدنماركي. وأضافت الخبيرة الألمانية ناومان أن التصميم الدنماركي يمتاز بالطابع العصري والحديث، كما أنه يوفر أيضاً أجواء مريحة للغاية.

كما تتمتع قطع الأثاث هذه بخفة الوزن وتعدد أوجه الاستخدام، وبالتالي يتمكن المرء من الانتقال من مسكن إلى آخر بمنتهى السهولة

تناغم مع الإضاءة

يتناغم النمط الدنماركي في تصميم الأثاث مع أفكار الضوء والدفء في المنزل، لأن قطع الأثاث المصنوعة من الأخشاب توحي بالدفء، فضلاً عن مظهرها الأنيق. وهذا ما يمتاز به التصميم بشكل أساسي في البلدان الاسكندنافية.

كما يتسم تصميم المنزل في البلدان الاسكندنافية بشعور مختلف تماماً تجاه الضوء الصناعي وضوء النهار، على عكس الهندسة المعمارية في إسبانيا مثلاً. ويقول سورينسين: «يعتبر الضوء من الأمور الأساسية في تصميم المنازل بالبلدان الواقعة شمال القارة الأوروبية، حيث إننا نقوم بخلق مساحات حول الضوء. كما أنه يتم استعمال الضوء لتحديد مساحة في الغرفة».

خلق أجواء مريحة

لا يتعلق الأمر هنا بإضاءة الغرفة بالكامل، لكن ينصب الاهتمام بشكل متزايد على نطاقات الضوء والأضواء الخاصة بالحالة المزاجية، ومن ضمن الأمثلة على ذلك مصباح قراءة يمكن توجيهه بشكل جيد للغاية. كما يتمتع الضوء بتأثير يساعد على الاسترخاء، ويقول الخبير الألماني لارسن: «يحاول المرء من خلال الإضاءة خلق أجواء مريحة وباعثة على الاسترخاء في المنزل».

تطوير المفاهيم القديمة

لا تشهد البلدان الاسكندنافية ثورة حقيقية في تصميم الأثاث حالياً، لكن الخبير الدنماركي سورينسين يعتبر ذلك تطويراً للمفاهيم القديمة في التصميم، ويقول: «أكثر قطع الأثاث مبيعاً اليوم تم تصميمها خلال حقبة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي».

كما أن اتجاه ما بعد الحداثة الذي ظهر في إيطاليا وألمانيا خلال عقد الثمانينيات من القرن الماضي لم يشهد إقبالاً كبيراً في البلدان الاسكندنافية، حيث استمر الحفاظ على الشكل البسيط في تصميم الأثاث.

المحافظة على المظهر التقليدي

يستخدم المصممون الشباب خامات جديدة، لكنهم يحافظون على المظهر التقليدي لقطع الأثاث، حيث ينصب تركيزهم على الجوانب الأساسية والوظيفية والشكل الخارجي، لكن دون المبالغة في الأسعار.

بالإضافة إلى أن الأيقونات الكلاسيكية الحقيقية يمكن تنسيقها اليوم مع الاتجاهات المختلفة للأثاث الراقي. وتتمثل الميزة الأساسية للأثاث الدنماركي – بما في ذلك القطع الكلاسيكية التقليدية – في إمكانية دمجه مع أنماط التصميم الأخرى.

ولا يجب النظر إليه كعمل فني متكامل، لكن المقاعد والطاولات تبدو كقطع فنية مستقلة بذاتها.

بساطة وتحفظ

النمط الدنماركي في تصميم الأثاث يعبر عن ثقافة تحاول دائماً أن تكون متحفظة بعض الشيء، فلا يجب الاعتقاد بأن هناك نمطاً أفضل من آخر، لكن النمط الدنماركي أكثر تحفظاً وبساطة. فهذا الاتجاه في تصميم الأثاث «ديمقراطي وانفتاحي». ولكنه لا يجب الاعتماد على هذا الاتجاه لتجهيز الغرف بشكل تام، لأن المنازل الدنماركية عادة ما تشتمل على أحد الأركان أو الزوايا غير التامة، والتي لا تكون ظاهرة للعيان، ولكن المرء يشعر بها.

إقرأ المقال التالي: »
الثلاثاء 10 نوفمبر 2015
09:04 AM بتوقيت السعودية