النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بيكنباور وفيار لونا يواجهان حكماً في تحقيقات فساد “فيفا”

بيكنباور وفيار لونا يواجهان حكماً في تحقيقات فساد “فيفا” image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

أنهت لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الأربعاء، تحقيقها مع فرانز بيكنباور، أسطورة كرة القدم الألمانية، في قضية الفساد التي طالت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتمت إحالة القضية إلى دائرتها القضائية من أجل إصدار حكم.

وذكرت اللجنة في بيان لها أنّ الأسباني أنخيل ماريا فيار، لونا نائب رئيس فيفا، يواجه أيضاً تهمة انتهاك لوائح لجنة القيم.

أضاف البيان: “إن الوقائع المتعلقة بالمسؤولين أنخيل ماريا فيار لونا وفرانز بيكنباور قد تمت إحالتها بالفعل إلى دائرة قضائية”.

وأشار البيان إلى أنّ الحكم النهائي يمكن أن يصدر في المستقبل القريب.

وكان بيكنباور، الذي قاد المنتخب الألماني للتتويج بكأس العالم كلاعب ومدرب، وسبق له تولي رئاسة اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم التي استضافتها ألمانيا عام 2006، قد تم إيقافه العام الماضي لعدة أسابيع بسبب امتناعه عن الرد على استفسارات لجنة القيم في إطار التحقيق بشأن منح شرف تنظيم مونديالي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وشارك بيكنباور وفيار لونا في التصويت الخاص بمنح استضافة البطولتين عام 2010، باعتبارهما عضوين في اللجنة التنفيذية لفيفا.

ويواجه عشرة مسؤولين، من إجمالي 24 عضواً في اللجنة التنفيذية خلال تلك الفترة، خطر الإيقاف والحظر.

في المقابل، ترأس فيار لونا، الذي يتولى أيضاً منصب النائب الأول لرئيس الاتحاد الأوروبي (يويفا)، الاجتماع الطارئ للمنظمة الكروية الأكبر في أوروبا يوم الخميس الماضي، بدلاً من الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد، الذي غاب عن حضور الفعاليات بسبب إيقافه عن ممارسة أيّ نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة 90 يوماً من قبل لجنة القيم بفيفا.

ولم يصدر أيّ رد فعل حتى الآن بشأن هذه الأحداث سواء من بيكنباور أو فيار لونا.

ويعتبر الإعلان الذي أصدر اليوم بمثابة أول تأكيد رسمي بشأن التحقيقات الجارية حالياً مع المسؤولين الاثنين، وذلك بعد يوم واحد فقط من قرار اللجنة التنفيذية لفيفا أمس الثلاثاء بالسماح للجنة القيم بنشر التقارير والكشف عن المسؤولين الذين تجرى التحقيقات معهم حالياً قبل أن يتم إصدار الحكم النهائي.

وألمحت لجنة القيم: “سيكون بإمكان لجنة القيم في المستقبل التأكيد على طلب برفع دعوى ضد ممثلي عالم كرة القدم”.

وشددت لجنة القيم أيضاً على أنها سوف تبذل أقصى الجهد للتوصل إلى قرار نهائي في التحقيقات ضد السويسري جوزيف بلاتر رئيس فيفا وبلاتيني قبل انتهاء مدة إيقافهما.

وتقوم اللجنة حالياً بالتحقيق في واقعة حصول بلاتيني على مليوني فرانك سويسري من بلاتر (بطريقة غير مشروعة) عام 2011 دون وجود اتفاق مكتوب.

ويعتزم بلاتيني الترشح لرئاسة فيفا خلفا لبلاتر خلال الانتخابات الرئاسية للاتحاد الدولي والتي ستجرى في فبراير القادم، حيث تنتهي مدة إيقافه في السادس من يناير المقبل، ولكن ربما يتم تمديد العقوبة لمدة 45 يوما أخرى، لتنتهي قبل إجراء انتخابات الرئاسة بستة أيام.

وأوضح البيان: “إن غرفة التحقيق ستبذل كلّ ما في وسعها لضمان اتخاذ القرارات من قبل دائرة قضائية خاصة بلجنة القيم، برئاسة هانز يواخيم إيكرت، خلال فترة إيقاف المسؤولين ومدتها 90 يوماً”.

من جانبه، صرح دومينيكو سكالا رئيس لجنة التدقيق والامتثال بفيفا في مقابلة مع صحيفة (فاينانشال تايمز) اليوم أنّ القضية من الممكن أن تشكّل “تزوير حسابات”.

وقال سكالا: “الأمر يتمحور حول تضارب المصالح وعدم استحقاق مبلغ المليوني فرنك سويسري في حسابات الفيفا. الطرفان اعترفا بأن اتفاقا (شفهيا) أبرم بشأن المليوني فرنك ولكن هذا المبلغ لم يسجل في حسابات الفيفا حتى تم سداده”.

وأضاف: “هذا إهمال جسيم ، وكان كلاهما (بلاتر وبلاتيني) عضوين في اللجنة التنيذية للفيفا، وصدقا على البيانات المالية السنوية التي لم تتضمن المليوني فرنك. وبذلك يمكن اعتبار هذا بمثابة تزوير فى الحسابات”.

وأكدت لجنة القيم على استمرار تحقيقاتها ضد جيروم فالكه سكرتير عام فيفا، وكذلك ضد راوي ماكودي وجيفري ويب وريكاردو تيكسييرا وآموس آدامو ويوجينيو فيجيريدو ونيكولاس ليوز المسؤوولين الذين يخضعون للتحقيقات التي تجريها السلطات الأمريكية حاليا.

وجاء في ختام البيان: “لأسباب إجرائية، لن يتم الكشف عن الأطراف الأخرى المتورطة في هذه الإجراءات”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع