القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

بـ40 ألف إسترليني.. “الأخلاق” ضمن المواد الدراسية في أشهر مدارس بريطانيا

كلية “أيتون” بدأت تعليم طلابها كيف يقولون “شكرًا”، بجانب تدريسهم كيف يبدون تعاطفهم مع الأحداث والأشخاص حولهم، وتتضمن الدروس تعليم الأخلاق الراقية اليومية على غرار مسك الباب لشخص عجوز أو لسيدة، وحتى المقابلات اليومية مع الآخرين، هذه المادة الدراسية تُدرس على ترمين بجانب المواد الدراسية الأخرى التقليدية بتكلفة 40700 إسترليني، هي ثمن المصاريف الدراسية في السنة.

[vod_video id=”l0JDcboLMdmsUtcBJ2Q3vA” autoplay=”1″]

الكلية في الواقع هي مدرسة داخلية في “ونزر”، بالقرب من وندسور في إنكلترا، يلتحق بها أكثر من 1300 تلميذ تراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا، تأسست في عام 1440 من قبل الملك هنري السادس، وهي حلم كل أب بريطاني لابنه، فهي تُعرف بأنها “مصنع رجال الدولة في بريطانيا”، حيث تخرج منها العديد من السياسيين وأكثر من 20 رئيس وزراء بريطاني، وهي مدرسة الأمير “هاري” أيضًا.

يأتي ذلك بعد إعلان جامعة بريستول أنها ستبدأ تقديم وحدات “السعادة” الدراسية للطلاب، ودرجاتها ستكون ضمن الدرجات الكلية للطالب، وتتضمن تعليم النوم والتأمل.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”760521,760522″]

جامعة بريستول هي الأخرى لها شأن عظيم، فهي واحدة من الجامعات الرائدة في بريطانيا وحول العالم، و6 أشخاص من خريجي جامعة بريستول نالوا جائزة نوبل.

ويُدَرِس المادة في جامعة بريستول الطبيب النفسي “بروس هود” وقال: “نحن نعيش في بيئة حيث توجد تحديات للصحة العقلية، خاصة بين الأجيال الشابة، معظم الناس يعتقدون أن الطريق إلى السعادة هو النجاح في الوظائف والرواتب والممتلكات المادية والعلاقات، وعلى مدة السنوات الثلاث الماضية، انتحر 12 طالبا بسبب الرسوب، هنا سنعمل على وقاية العقل بتدريس السعادة”.

[readmore post_link=”https://rotana.net/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7/” ]

قال “جونسون نويكس”، مدرس اللغة الإنكليزية ورئيس ايتون لقسم التعليم والتعلُم: “يمكن تعليم التعاطف، إنها سمة لا يحملها الكثيرون، بإمكاننا أن نعلمهم التغلب على القسوة وعدم الثقة”.

تقرر إعطاء المادة الدراسية بعد مراجعة على المعلمين والعاملين كشفت أن الشعور بالامتنان سمة وشعور مهم جدا وهو شئ لا تعززه المدرسة، وقال “جيوف بارتون”، الأمين العام لرابطة قادة المدارس والكليات إن مادة الأخلاق ستكون وسيلة مفيدة لتحسين الصحة العقلية والحفاظ عليها وهي تستخدم بالفعل في بعض المدارس، متابعا: “نحن متأكدين من أن المدارس سوف تكون مهتمة لمعرفة فكرة دروس الامتنان والتعاطف، فهما يرتبطان ارتباطا وثيقا بمفهوم اليقظة والتأمل الواعي الذي يشجعنا علي إيلاء المزيد من الاهتمام للعالم من حولنا.”

[more_vid id=”kdKARCjWoWHqZNVvzK2lw” title=”لمسة حنان نسائية.. هذا ما جمع ميغان ماركل ودينا الشربيني مع شريكيهما” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر