النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بعد أزمة

بعد أزمة “كيمونو”.. رد فعل غير متوقع من مسئول ياباني مع كيم كارداشيان! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

منذ أيام، تسببت نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان بغضب شديد في اليابان، بسبب خط الإنتاج الجديد للملابس الداخلية الخاص بها، والذي أطلقت عليه اسم “كيمونو”، وهو اسم اللباس التقليدي الياباني، ما دعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاحتجاج، معتبرين ذلك “سرقة لثقافتهم”، و”إهانة” لتقاليدهم.

يأتي رد الفعل الغاضب من الشعب الياباني نقيض ما صرح به أحد المسؤولين في دولة اليابان، والذي جاء ليبين مدى تحضر الثقافة اليابانية في التعامل مع مثل هذا النوع من الأزمات، حيث كتب عمدة مدينة كيوتو، داساكو كادوكاوا، رسالة إلى “كيم كارداشيان”، يطلب منها “إعادة النظر” في تغيير اسم خط ملابسها الجديد.

وبحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، قال “كادوكاوا” في الرسالة: “كيمونو هو زي تقليدي يشير إلى تاريخنا الغني، ارتداه أسلافنا، وهو ثقافة نعتز بها ونحرص على أن نمررها بعناية إلى الأجيال اللاحقة”، ثم تمعن في وصف التفاصيل التي تدخل في صناعة الكيمونو قبل أن يضيف أنه يرمز إلى “جمال اليابانيين وأرواحهم وقيمهم”.

وأشار “كادوكاوا” أيضًا، إلى أن السياح يتوافدون إلى كيوتو، واحدة من أعرق المدن في اليابان التي احتضنت البلاط الإمبراطوري لأكثر من ألف عام، بالإضافة إلى مدن أخرى، لارتداء الكيمونو، وقد اعتبر ذلك دليلاً على أن الملابس محبوبة من قبل الناس في جميع أنحاء العالم، مؤكدًا أن السعي قائم لتسجيل الكيمونو في قائمة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو.

واختتم “كادوكاوا” رسالته بدعوة “كيم” لزيارة كيوتو، حتى تتمكن من تجربة جوهر ثقافة الكيمونو وفهم أفكارهم.

ومنذ أن أعلنت “كيم” عن اسم خط إنتاج الملابس الداخلية الجديد، يوم الثلاثاء، واجهت انتقادات شديدة، ورغم ذلك، أكدت لصحيفة “نيويورك تايمز”، أنها لم تعتزم تصميم أو إنتاج أي ملابس تشبه ملابس تقليدية لبلد ما أو تسيء إليها بأي شكل من الأشكال، ومع ذلك، أعلنت أنها لن تغير الاسم.

ويتنوع خط الإنتاج الجديد ليشمل حمالات الصدر، ومشدات للجسم، وملابس داخلية نسائية تحتية، بالإضافة إلى البدل التحتية لشد الجسم بالكامل للنساء أو “البادي سوتس”.

ويعود تاريخ الكيمونو في اليابان إلى القرن الخامس عشر، ويعتبر اللباس الوطني لليابان، ويتم ارتدائه خلال المناسبات الخاصة مثل حفلات الزفاف والاحتفالات.

بطيخ بالملح وشفرات لغة الجسد.. أغرب 7 عادات للشعب الياباني

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع