النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بشرى سارة لمربي القطط

بشرى سارة لمربي القطط image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يقبل العديدون على تربية القطط ويراها الكثيرون كائنات لطيفة محببة إلى القلب، لكن الجميع يعلم خطورتها خاصة على النساء الحوامل، فهي في كثير من الأحيان، وبسبب «جرثومة القطط» أو التوكسوبلازما، قد تؤدي إلى الإجهاض.

ما هو مرض التوكسوبلازما؟

مرض التوكسوبلازما ينتج عن الإصابة بطفيل أحادي الخلية، ويخرج الطفيلي المُسبب للمرض مع براز القطط، لذلك يمكن للإنسان الإصابة به أثناء تنظيف وعاء القطط.

وهو يسبب العديد من الأعراض المختلفة، مثل: الالتهاب الرئوي، والأعراض المعتادة تشبه أعراض الأنفلونزا الخفيفة التي تستمر أيام قليلة، ويُعتقد أن ثلث سكان المملكة المتحدة حاملون لهذا الطفيلي، وإن كان خاملًا بأجسادهم، وأغلب الأفراد البالغين يشفون من الأعراض بشكل عادي، وحتى برغم رؤية المريض للطبيب قد يوصف المرض كالإنفلونزا إلا إذا أجريت اختبارات الدم.

ويؤثر مرض التوكسوبلازما على الجنين، إذا أصيبت به المرأة الحامل، إما بالإجهاض أو تشوه الجنين، وهذا هو الشكل المأساوي من المرض بحيث يتأثر الطفل المولود مدى الحياة.

كذلك بالنسبة لأولئك الذين لديهم مناعة مهددة بالخطر، مثل المصابين بالإيدز أو السرطان، يمكن أن يسبب الطفيلي مرض يُسمى تسمم البلازما، وقد تسبب السكتة الدماغية والموت.

ولكن الآن، فريق من الباحثين في جامعة «غلاسكو» أجرى دراسة تسلط الضوء على أهمية «الثيودوكسينات»، وهي الأنزيمات الضرورية لبقاء طفيلي البلازما.

وتقول «ليلى شنر»، باحثة في علم الطفيليات في جامعة «غلاسكو»: “نحن نعمل الآن على صناعة عقاقير جديدة تستهدف بشكل فعال هذا الأنزيم، وتقتل الطفيلي دون التأثير على المضيف البشري، اكتشاف هذا الأنزيم يعني أننا وجدنا نقطة ضعف هذا الطفيلي المميت”.

وأضافت «شنر»: “ليس هذا فقط، لكن أيضًا هذا الطفيلي من نفس عائلة طفيل الملاريا، وهذا يعني أنه باكتشاف هذا الإنزيم والقضاء على جرثومة القطط، سيقودنا إلى تطوير العقاقير من أجل مكافحة والقضاء على داء الملاريا”.

سوالف أول فريق كرة قدم للاعبين بساق واحدة وقطة بوجهين تحير العلماء

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع