النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بسبب الأشباح.. قصر رائع معروض للبيع بنصف الثمن وهذه قصته

بسبب الأشباح.. قصر رائع معروض للبيع بنصف الثمن وهذه قصته image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قصر رائع في ولاية نيويورك الأمريكية يبيعه صاحبه بنصف الثمن، وفي حين يبدو ذلك فرصة رائعة لراغبي الشراء إلا أن الجانب السلبي في الموضوع هو أن المنزل “مسكون” بالأشباح.

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، استغرق “توني مكمورتير”، صاحب العقار الحالي الذي يُعرف باسم “بيرل ستيت”، 11 عامًا؛ ليعيد البناء إلى مجده الأصلي، ويضم قاعة رقص ومفروشات عتيقة.

تم بناء هذا القصر الفيكتوري الأنيق في أوائل القرن التاسع عشر مباشرة بعد الحرب الأهلية، ويستحضر حقبة من الأناقة، مع تفاصيل معمارية يصعب تكرارها اليوم، وهو يتألف من ست غرف نوم، وصالون للسيدات، ومكتب فخم للدراسة، وغرفة طعام رسمية.

أبلغ الضيوف عن رؤية وسماع أطفال حول العقار، بما في ذلك صوت لطفل يهمس قائلًا: “أنا هنا”، ويبدو أنه يلعب الغُميضة، أما الملاحظة الأكثر تكرارًا هي سماع صوت العزف على البيانو، بالرغم من عدم وجود أصابع أصلًا.

كما شوهدت امرأة باللون الأبيض مستلقية على سرير في غرفة نوم الجناح الشرقي تارة، وتارة أخرى تقف إلى جانب البحيرة مع شمسية.

قال “مكمورتير”: “أعتقد أن لكل منزل حكايته الخاصة، أحببت التواجد هنا، إنه مثل السفر عبر الزمن إلى الماضي، وهو ما يخبرني به أصدقائي أني أعيش في فقاعة زمنية، ما يجعل الأمر حقيقي للغاية هو أن المنزل مسكون بروح أو شبح السيدة السابقة للمنزل”.

وأضاف: “الشبح هو سيدة اسمها (باتريشيا كار)، زوجة المالك الأصلي للعقار (تشارلي كار)، شعرت مرارًا بوجود أشياء تتحرك من مكانها، واستمعت إلى عزف البيانو في منتصف الليل، الأمر برمته مخيف، وأشعر بالحاجة الملحة إلى بيع القصر حتى لو كان بنصف ثمنه الذي يُقدر بنحو مليون دولار”.

يمكن لمجموعة من 20 فردًا أو أكثر استئجار مساحة لتناول طعام الغداء أو العشاء الذي يتضمن جولة مع أشباح القصر الفيكتوري، قال الضيوف المقيمين في غرفة نوم الضيوف إنهم يشعرون بشيء مريب في الليل، هنا هو المكان تحديدًا الذي توفت فيه “باتريشيا كار” منذ سنوات عديدة.

شهادات الضيوف التي لا يمكن تفسيرها تضيف بعدا آخر إلى سحر المكان، وهو ما يثير الفضول إلى الذهاب ومعرفة ما يجري هناك، إذا كنت محظوظا ستلقي نظرة على امرأة غامضة برداء أبيض أو تنضم إلى لعبة الغميضة مع الطفل الذي لا يزال يبحث عن شخص ما للعب معه.

شبح فارس يتجول في قصر يعود إلى القرن الحادي عشر

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع