النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

(بدلناها.. #اختر – لونك).. حملة لترسيخ بطاقة المستويات بدلاً عن النجوم

(بدلناها.. #اختر – لونك).. حملة لترسيخ بطاقة المستويات بدلاً عن النجوم image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

اختتمت الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة #لتبقى، حملاتها التوعوية خلال هذا العام بعبارة (بدلناها.. #اختر –لونك) التي انطلقت مؤخراً، وتمتد على مدى أربعة أسابيع.

وتختص الحملة ببطاقات كفاءة الطاقة الجديدة للأجهزة الكهربائية ذات المستويات من اللون الأحمر صعوداً إلى الأخضر، وذلك بهدف ترسيخ الوعي بمفهوم بطاقة كفاءة الطاقة الجديدة، وتنبيه المستهلكين إلى تغيير البطاقة القديمة ذات النجوم، لتوحيد شكل البطاقات وسهولة فهمها.

وتأتي هذه الحملة مكملة للحملات التوعوية التي يشرف عليها المركز السعودي لكفاءة الطاقة منذ عام 2014م، ضمن عدة جهود يبذلها ومبادرات ينفذها بالشراكة مع عدة جهات حكومية تعمل كمنظومة واحدة ضمن برنامج وطني يهدف للسيطرة على تزايد استهلاك الطاقة في المملكة وفق رؤية واستراتيجية موحدة تسهم في الحد من الاستهلاك المفرط للطاقة.

ويهدف المركز من خلال حملات ( #لتبقى) إلى نشر الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الطاقة في المملكة، وتقديم الإرشادات التي تمكن المواطن من تخفيض استهلاكه الشهري في المنزل والمركبة والأعباء المالية المترتبة على ذلك باختياره أجهزة كهربائية ومركبات أكثر كفاءة وترشيداً للاستهلاك واتباعه سلوكيات تضمن تخفيض الاستهلاك.

وأسوةً بحملات ( #لتبقى) التوعوية السابقة تهدف حملة بدلناها ..#اختر لونك ، إلى الوصول لجميع فئات المجتمع في المملكة، عن طريق نشر رسائلها التوعوية عبر عدة وسائط إعلامية مختلفة من خلال لوحات الطرق، وعبر أبرز البرامج في القنوات الفضائية والإذاعية، وباستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، والمواقع الشهيرة على شبكة الإنترنت وتطبيقات أجهزة الجوال فضلاً عن المعارض التوعوية المتنقلة.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع