القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

بالفيديو صفات المرأة القياديّة الناجحة

  هناك بعض الصفات البارزة التي تكلّل شخصية المرأة الناجحة، وقد يتبادر إلى الأذهان فور سماع مصطلح المرأة القياديّة نمط الشخصية المتسلّطة التي تبدو علامات القسوة على وجهها، الأمر الذي يتعارض مع طبيعة المرأة وكينونتها، ولكن شتان ما بين القيادة والتسلّط. تشير إحدى الدراسات إلى حالة من الرفض العام لدى الرجال في المجتمعات العربية تجاه مفهوم المرأة القيادية، حيث تشيّع النظرة الدونية إلى فكرة تولّي المرأة للمناصب الحسّاسة ومواقع العمل القيادية. وفي هذا السياق تقول الأستاذة سهام الأرقم، المستشارة الأسرية: على الرغم من تفوّق المرأة في العديد من المجالات الحياتية وتألّقها في ميادين العمل المختلفة، إلا أنّ سيطرة النزعة الذكورية على المفاهيم العامة في بعض المجتمعات تحاول التقليل من شأن المرأة على كل الأصعدة. مشيرة إلى بعض المعايير التي يجب أن تتمسك بها المرأة كي تحاول فرض نجاحها على الجميع: – يجب أن تحرص المرأة دائماً على إعلاء نظرتها إلى الذات، وألا تسمح لأحد بمحاولة تثبيطها والتقليل من قدرها. – السعي الدائم نحو التعلّم والتطوير، وذلك من خلال الالتحاق بالدورات التدريبية المختلفة التي تساعد على إثراء المخزون المعرفي واتساع المدارك. – تحكيم العقل دائماً لاتخاذ القرارات الصائبة، ولابدّ من التعوّد على تحمّل تبعات القرار في مختلف الظروف. – التحلّي بالثبات والثقة بالنفس يرفع من قدر المرأة لدى الآخرين، حتى وإن أظهروا عكس ذلك. – التودّد إلى الآخرين والبساطة في التعامل يجعل المرأة تتمتع بشخصية جذّابة، ولكن يجب أن يكون ذلك التودّد مشروطاً، كي تتمكّن من فرض احترامها على الآخرين. وفي نفس الإطار تعلّق الأستاذة صونيا صباح، المدرّبة السلوكية” في برنامج بي لايف المذاع على فضائية “روتانا خليجية” قائلة: الشخصية القيادية بوجه عام هي من تملك القدرة على التأثير على الآخرين من خلال مشاركتهم لأفكارهم. متابعة أنّ الانسان الذي يتمتع بالصفات القيادية ينبغي أن يمتلك هدفاً واضحاً يتمكّن من تسليط الضوء عليه وإقناع الآخرين بالسعي الجاد من أجل تحقيقه. مؤكدة أنّ الصفات القيادية قد يرتبط بعضها بالعوامل الوراثية، ولكنها في الأساس تنتج عن احتكاك الإنسان بالمواقف الحياتية، وخوضه لبعض التجارب الإنسانية، مما يؤهله إلى أن يصبح أهلاً للمواقع القيادية. مشيرةً إلى أهم السمات العامة التي يجب أن يتمتّع بها الإنسان القائد: – التمتّع بالحدس، الذي يمكّنه من الاقتراب إلى الناس ومخاطبتهم بالطريقة المناسبة، مما يساعد على بناء ركائز الثقة بين الطرفين. – القدرة على التواصل الناجح، من خلال التعرّف الجيد على طبيعة المواقف التي تواجهه وكيفية التصرف مع الأمور، وأيضاً اختيار الكلمات المناسبة للتحدث مع الآخرين. – التحلّي بمهارة الإصغاء، حيث إنّ القائد يجب أن يكون مستمعاً جيداً كي يمكنه إجراء الحوار البناء مع الناس.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر