النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بالفيديو.. ترميم أثري يقود إلى اكتشاف أقدم ملابس داخلية نسائية في العالم

بالفيديو.. ترميم أثري يقود إلى اكتشاف أقدم ملابس داخلية نسائية في العالم image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – منة الله أشرف

نالت “ماري فيليبس جاكوب” براءة اختراع؛ لابتكارها أول حمالة صدر حديثة مستوحاة من الكورسيهات الفرنسية في القرن الـ18، وذلك عام 1914، فهل يعني ذلك أن النساء قبل الاختراع لم يكن لديهن ما يعزز ثقتهن في تناسق شكل الملابس؟

المرأة اليونانية والرومانية ارتدين عصابات الصدر، وكانت عبارة عن شرائط من القماش أو الجلد، وذلك أثناء التريض أو العمل خارج المنزل، وحتى وقت قريب ظن معظم مؤرخي الموضة أن حمالات الصدر بشكلها الحالي، لم تكن موجودة قبل قرن من الزمن، لكن “بياتريس نوتز”، عالمة آثار من جامعة “انسبروك” في النمسا، كانت رائدة في اكتشاف يثبت أن حمالات الصدر بشكلها الحديث كانت موجودة في وقت مبكر من القرن الخامس عشر.

كان هناك قطعة قماش من الكتان مخبأة بين المنسوجات والجلود والخشب والقش تحت ألواح أرضية في الطابق الثاني من قلعة “لينبرغ” خلال مسح أثري في عام 2008، وأُجريت دراسة استقصائية للقلعة، الواقعة في شرق تيرول في النمسا، كجزء من مشروع ترميم واسع النطاق.

يرجع تاريخ بناء القلعة الأصلية إلى عام 1190، ولكن تم إضافة طابق ثان من قِبل “فيرجل فون جرابن” في فترة تتراوح بين سنة 1480 إلى سنة 1507، كان القبو مليئا بالأغراض غير المستخدمة والتي يُعتقد أنها وضعت هناك كعازل خلال إعادة الإعمار في القرن الخامس عشر، ما كان يُعد أشياء غير هامة لسكان القرون الوسطى، أصبح مهما في البحث الأثري، الأغراض الرائعة كانت محفوظة بعناية في البيئة الجافة.

في 2012، قدمت “نوتز” أطروحة على المنسوجات التي وُجدت في القلعة التي تعود إلى القرون الوسطى، بين الاكتشافات كان هناك 4 صدريات يشبهوا التصاميم الحديثة، كان هناك اثنان منهم عبارة عن مزيج من قميص صغير يغطي الديكولتيه، أعلى صدر المرأة ويشمل العنق والكتفين، وينسحب إلى أسفل ليعمل عمل حمالة الصدر العصرية، ومشد عليه زخارف ونقوشات من شأنه دعم الصدرية، وللأسف كان نصفه فقط في حالة جيدة.

الصدرية الثالثة شملت عمل متقن من الدانتيل على حواف الصدرية، وأشرطة الكتف وحزام الظهر كانا يشملان طريقة لتضيقهما أو تسويعهما، ليأتي الشكل يكاد يكون متطابقا مع منتجات اليوم.

الرابعة والأخيرة، كانت طويلة وتشبه في تصميمها تلك التي كانت منتشرة في الخمسينات من القرن العشرين، وتتميز بمشد يشمل القفص الصدري وجزء من الوسط.

ومن بين العناصر وجد الباحثون أيضا بعض الملابس الداخلية، كانت رملية الشكل، بأشرطة رقيقة على الجانبين، تشبه “البيكيني” الحديث.

قالت “نوتز”، إنها شعرت بالعجب الشديد مضيفة: “كانت فكرتي الأولى هي ما قد يظنه أي شخص، هذا مستحيل، لا توجد أشياء مثل حمالات الصدر في القرن الخامس عشر، نعلم أن المرأة الرومانية ارتدت عصابات الصدر أثناء الرياضة، وفي صقلية أيضًا، لكن شيئا كحمالة صدر عصرية أمر مذهل”.

وتابعت: “كان يُعتقد أن المرأة لم ترتد الملابس الداخلية حتى أواخر القرن الثامن عشر، وهذا الاكتشاف يمكنه إعادة كتابة فهمنا لأزياء الملابس الداخلية النسائية”.

هناك مصادر مكتوبة تشير إلى أن بعض النساء ارتدين السراويل الواسعة، واعُتبر ذلك تاريخيا أن السراويل والملابس الداخلية كانت تعتبر رمزا لقوة الرجل، وعلى ذلك فإن ارتداء النساء لها رمزا يشير إلى أنهن مشاكسات ويحاولن سرقة قوة الرجل أو السيطرة عليه، كما كانت دليلا في بعض البلاد على الأخلاق المتدنية للمرأة.

واقتبست “نوتز” في أطروحتها في فصل دلالة الملابس الداخلية النسائية في التاريخ، عن “فيينز موريسون”، الرحالة الإنكليزي الذي سجل تجاربه أثناء السفر عبر أوروبا قائلة: “في إيطاليا، كتب موريسون عن رؤية المحظيات يشبهن أنفسهن بالرجال بارتداء ملابس داخلية رجالية، وفي الوقت نفسه، في هولندا، بعض النساء اللاتي ينتمين إلى عائلات غنية يحمين أنفسهن من البرد عن طريق ارتداء ملابس داخلية من الكتان أو الحرير”.

كان هذا الاكتشاف من مشروع ترميم قلعة “لينبرغ”، بمثابة فصل جديد يعيد كتابة تاريخ الموضة.

أم تحاول بيع عذرية طفلتها لشراء ملابس أنيقة

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع