القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

بالفيديو.. تحويل النباتات المنزلية إلى مكانس لتنظيف الهواء

نجح فريق علمي، بجامعة واشنطن الأمريكية، في تطوير النباتات المنزلية لتتحول إلى مكانس لتنظيف الهواء، من الجسيمات الخطيرة، خاصة الجزيئات المتناهية الصغر، بما في ذلك الكلوروفورم، والبنزين، وهما من مسببات الإصابة بمرض السرطان.

وذكر تقرير، نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، أن فريق البحث، أدخل بعض التعديلات على النباتات المنزلية، في المختبر، ما جعلها قادرة على امتصاص تلك الجزئيات الصغيرة من الهواء، واستخدامها كغذاء يساعدها في طور النمو.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”696035,696036,696037,696038,696039″]

وخلال التجربة، وضعت النباتات المعدّلة، في أنبوب زجاجي، مليء بالهواء الملوث، فانخفضت درجات التلوث بشكل ملحوظ خلال أيام قليلة.

ويوجد “الكلوروفورم”، بكميات صغيرة في الماء المعالج بالكلور، و”البنزين” أيضا موجود في الهواء، من أبخرة العوادم، وهي جزيئات تعمل على تلوث الهواء، الموجود حتى داخل المنازل.

ويقول الأستاذ الجامعي الدكتور ستيوارت ستراند، وهو أحد كبار الباحثين في الدراسة: “لم يكن الناس يتحدثون حقا عن هذه المركبات العضوية الخطيرة في المنازل، وأعتقد أن هذا يرجع إلى أننا لم نتمكن من فعل أي شيء حيالها”، وأضاف: “الآن صممنا النباتات المنزلية، لإزالة هذه الملوثات من الهواء”.

[vod_video id=”dwdxA3N8TL55MwXWR8wswg” autoplay=”1″]

وعلى مدار عامين دعم الفريق العلمي، النباتات المنزلية، ببروتين “2E1″، وهو بروتين موجود في الكبد البشري، وعند التجربة وضعت النباتات المعدلة، ونباتات طبيعية في أنابيب زجاجية، وعلى مدار 11 يوما، تابع الفريق كيفية تغير معدلات التلوث في كل أنبوب.

بالنسبة للنباتات غير المعدلة، فلم يتغير تركيز أي من الغازين بمرور الوقت، لكن بالنسبة للنباتات المعدلة، انخفض تركيز الكلوروفورم بنسبة 82%، بعد ثلاثة أيام، وكان من غير الممكن اكتشافه تقريبا في اليوم السادس، كما انخفض تركيز البنزين، لكن ببطء أكثر، وبحلول اليوم الثامن، انخفض تركيز البنزين بحوالي 75%.

[more_vid id=”iYwm6pkWTcUm6DqWpKgw” title=”كيف احتفل موظفو فيسبوك بنهاية العام؟” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر