إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

بالصور.. محافظة الداير.. تاريخ أكبر تجمع للحصون الحجرية بالعالم

الإثنين 26 نوفمبر 2018
12:05 PM بتوقيت السعودية

تتميز محافظة الداير بني مالك بالمرتفعات الشاهقة التي تعانق السحاب، وأكبر تجمع للحصون الحجرية في العالم، فلا يوجد واد أو جبل إلا ويضم عددًا من القرى والحصون الحجرية، إضافة إلى القلاع الأثرية المتناثرة والمدرجات الخضراء، التي تجمع بين الطراز المعماري والفن الهندسي والحضارة وبراعة التصميم.

وبحسب موقع “سبق” الإلكتروني، تقع المحافظة شرق منطقة جازان بجنوب السعودية، ومن أهم القلاع الموجودة بها هي: (قيار، ذراع الخطم، الثاهر حصيبة، الخديعي، ريدة، ذات المسك، القعبة، ريدة العزة، القزعة، خدور، المسيجد، الخطام، الموفا، عثوان، العنقة، الشقيق، المسترب، العشة، الولجة، الثهير) وغيرها الكثير، ما يعد دليلا على التقدم الكبير في المجال العمراني والزراعي في تلك العصور.

وتتكون القلاع الأثرية والحصون التاريخية في الداير من الشكلين (الدائري والمربع)، ويقعان جنباً إلى جنب في أغلب القلاع والحصون؛ وهي تضم إرثاً تاريخياً زاخراً، يمتد عبر مئات السنين، والدليل هو الكم الكبير من المواقع الأثرية المختلفة والمنتشرة في أماكن متعددة والنقوش التي عليها.

عدم وجود المساجد دليل على قِدمها:

ولا توجد في التصاميم الأساسية للحصون الأثرية في الداير وجبالها، مساجد وجوامع أو دور العبادة، وهو ما يعد من دلائل قِدَمها، فهذا يعني أنها تسبق عصر الإسلام، وهناك أيضًا بعض التصاوير والرنوك تنتمي للعصر الحميري الأول والثاني.

وكان يرد ذكرها في الأخبار القديمة، وتصل إلى الألف الأول قبل الميلاد في بعض النقوش الثمودية، واللحيانية والسبئية، ولها حضور فيما بعد الميلاد في حملة الرومان على جنوبي الجزيرة العربية وأخبار الملك الحميري “شمر يهرعش”.

أما في العصور الإسلامية فأخبارها متعددة ومتناثرة خلال أحداث الدولة الزيدية والرسولية، والدول التي قامت في تهامة وصولاً إلى التاريخ المعاصر وأحداث الدولة الإدريسية والعهد السعودي الزاهر.

إخراج إبل احتجزتها السيول

شاهد أيضاً:

الإثنين 26 نوفمبر 2018
12:05 PM بتوقيت السعودية