النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بالصور.. طفلة شجاعة تنقذ شقيقتها الكبرى من سرطان الدم النخاعي عالي الخطورة

بالصور.. طفلة شجاعة تنقذ شقيقتها الكبرى من سرطان الدم النخاعي عالي الخطورة image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

أنقذت فتاة تدعى ماكيلا رانسي، تبلغ من العمر 7 سنوات، شقيقتها “كيرا” صاحبة الـ13 عاما، من الموت بـ”سرطان الدم”، حيث خففت عنها معاناتها بتبرعها لها بنخاع العظام.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن “ماكيلا”، خضعت لعملية جراحية مؤلمة، في محاولة لحماية شقيقتها من المعاناة مع المرض، وذلك بعدما اكتشف الأطباء أنها الشخص الوحيد في العائلة، الذي يمكنه التبرع لشقيقتها الكبرى.

وشخّص الأطباء حالة “كيرا” على أنها مصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد، وذلك في شهر ديسمبر من عام 2017، لتخضع الفتاة للكثير من العلاجات، في محاولة لمكافحة هذا المرض العدواني، لكن لم يكن أمامها خيار للنجاة، سوى إجراء عملية زرع نخاع العظم.

وقالت والدتهما “إيما”، التي تعيش في سويندون ببريطانيا، إن طفلتها كانت شجاعة جدا، موضحة أنها كانت خائفة في البداية، لكنها أخبرتها بأنه يمكنها التراجع، إذا لم تكن ترغب في الخضوع للجراحة.

وأوضحت الأم أنها أخبرت طفلتها أن شقيقتها خضعت للكثير من العمليات الجراحية، وكانت على ما يرام، وأن الجراحة تشبه النوم الطويل الذي ينامه الشخص، ولا يعرف ماذا حدث خلاله.

وأضافت أنها أخبرتها أيضا بأنه يمكنها أخذ لعبتها المفضلة، التي كانت تأخذها في كل مكان معها، خلال الجراحة، وهو ما أسعدها كثيرا، لتخضع للجراحة التي استمرت ساعة ونصف الساعة، من أجل إنقاذ شقيقتها، وذلك خلال شهر مايو الماضي.

وقالت الطفلة البطلة إنها فعلت ذلك، لأن شقيقتها تحتاجه حتى تصبح في صحة جيدة، لافتة إلى أنها شعرت بالكثير من الألم بعد الجراحة.

وروت الأم تفاصيل مرض طفلتها، التي تتردد على المستشفيات خلال العام الماضيين، قائلة إنها وجدتها مريضة في السرير، ولا تستيقظ أبدا فاتصلت بالإسعاف، وفي غضون ساعتين فقط، اكتشفوا أنها مصابة بالسرطان.

وأضافت أنه تبين بعد ذلك أنها تعاني أيضا من نزيف على المخ، لذا لم يعتقد الأطباء أنها ستعيش، وتوقعوا وفاتها، لكنها استمرت، وعانت من مضاعفات متعددة في العام الماضي، وأدخلت العناية المركزة حيث أصيبت باعتلال عضلة القلب، وهو أحد الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.

وأضافت أن ابنتها أنهت العلاج في شهر مايو من عام 2018، لكنها لم تعد إلى المنزل حتى شهر يونيو، ثم عادت إلى المدرسة، وبدأت العلاج الكيماوي مرة أخرى، وفشل العلاج معها، فاستخدم الاطباء لها عقارا جديدا من أمريكا يستخدم عادة للبالغين، لكنه لم ينجح أيضا.

ولفتت إلى أن طفلتها خضعت لعملية زرع النخاع بعد ذلك، وأن عليها القيام بزيارات أسبوعية إلى المستشفى، كما منعها الأطباء من الوجود في الأماكن المزدحمة، وستتلقى تعليمها في المنزل اعتبارا من سبتمبر الجاري.

وقالت “كيرا” إن عزلتها تجعلها تشعر بالملل والغضب، فهي لا يمكنها الذهاب إلى السينما، أو مركز التسوق، وتقضي يومها في المنزل، أو تذهب إلى منزل إحدى صديقاتها، طالما أنها غير مريضة، لأنها إذا احتكت بشخص مريض فستدخل إلى المستشفى.

لص بلا قلب لحظة سرقة أدوية العلاج الكيميائي لمريض سرطان

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع