النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

بالصور.. شريط لاصق يُحيل مُعلمة للتحقيق.. والسبب !

بالصور.. شريط لاصق يُحيل مُعلمة للتحقيق.. والسبب ! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

أوقفت الشرطة الروسية، مُعلمة في إحدى الحضانات بمدينة أنغارسك جنوب البلاد، تدعى ألكساندرا فيركوتوروفا، بعدما نشرت على موقع «إنستقرام»، صورة لأحد طلابها الصغار وفمه مُغلق بشريط لاصق ثم حذفتها بعدما ثار رواد الموقع عليها.
وطلبت الجهات المعنية من المعلمة تقديم استقالتها بسبب سلوكها غير المشروع، الذي لا يفي بالمعايير الأخلاقية المهنية.
ودافعت «فيركوتوروفا» عن نفسها، بأن الأطفال كانوا يمرحون، في حين كان الصبي البالغ من العمر 4 أعوام يظهر في صورة وهو يبكي.

واعترفت المعلمة بعد ذلك، بحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، بأنها هددت الأطفال بوضع شريط لاصق على أفواههم إذا لم يحسنوا التصرف، موضحة أنها أخبرت الأطفال أنها عندما كانت صغيرة، كان المعلمون يستخدمون الأشرطة اللاصقة لتغطية أفواه تلاميذهم إذا تحدثوا كثيرًا في الصف، لافتًا أن الأطفال وجدوا ذلك مضحكًا لدرجة أنهم قاموا بإغلاق أفواههم بأنفسهم، دون أن توضح سبب بكاء الطفل.

وأضافت: «لم ألصِق فم أي تلميذ بعنف، فقد كنت أتحدث مع الأطفال حول أهمية السلوك الجيد، وحذرتهم من أنني ساستخدم الشريط اللاصق لإغلاق فم أحدهم إذا لم يحسنوا التصرف، ثم قمت بوضع لاصق على فم الطفل، فضحك الأطفال وأرادوا تجربة ذلك.. لقد قضينا وقتًا ممتعًا، لا تقلقوا».
إلا أن رواية المعلمة لم تقنع المسؤولين الحكوميين المحليين في منطقة «إيركوتسك»، حيث قال المتحدث باسم الحكومة: إن «موظفي رياض الأطفال ومسؤولي التعليم سيساعدون الشرطة في كافة التحقيقات الأولية في هذه القضية»، مضيفا: «طلبنا من المعلمة تقديم استقالتها بسبب سلوكها غير المشروع الذي لا يفي بالمعايير الأخلاقية المهنية».

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع