القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

انتزاع طفلين من أبويهما لسبب كارثي.. ولهذا شهد جدهما ضد ابنته !

يخوض الزوجان الأمريكيان إيمي فابريني وإريك زيغلر، معركة قانونية ضد ولاية أوريغون بعد أن أقبلت على سحب حضانة طفليهما منهما؛ لأنهما يعانان من «قدرات ذكاء منخفضة» ولا يصلحان أن يكونا أبوين. وبحسب صحيفة «ذا إندبندنت» البريطانية فقد سحبت إدارة الخدمات الإنسانية في الولاية، ابنهما الأكبر كريستوفر، بعد ولادته بفترة وجيزة، وقبل خمسة شهور من اليوم انتزعوا ابنهما الثاني هنتر، مباشرة بعد ولادته في المستشفى. وأوصت الاختبارات النفسية أن فابريني التي تبلغ من العمر 31 عامًا، لديها معدل ذكاء 72 وهي درجة منخفضة للغاية، وأعطى زوجها زيغلر، 38 عامًا، معدل ذكاء 66، وهي درجة قريبة من المعاقين ذهنياً، حيث أن متوسط معدل الذكاء الطبيعي يتراوح بين 90 إلى 110 درجة. وقد أتهمت سجلات رعاية الأطفال زيغلر بأنه ينام مع الطفل على الأرض، وأنه قد سقط عليه تقريباً فضلا عن كونه «يحبط» بسهوله وليس لديه صبر، حتى أنه من الممكن أن ينسى أن يطعم الطفل.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”422334,422335″]

وقالت المحامية المدافعة عن الزوجين شيرين هاجينباخ: «إنهم يقولون أنهما غير قادرين عقليًا، ولكن ليس هذا شرط لتكون أم أو أب صالح»، مضيفةً: «يقولون إن برنامج الرعاية البديلة أفضل للأطفال لأنه يمكن أن يقدم المزيد من الناحية المالية ويقدم تعليم أفضل، ولكن هذا ليس صحيحًا، إذا سرنا في هذا الطريق فمن الأفضل أن يتولى بيل غيتس تربية أبنائي، فهناك دائما شخص أفضل منا». واستطردت المحامية: «هذا الموقف خطير لقد أظهر الزوجان مهارات الأبوة والأمومة المختصة مع كريستوفر، لم يكن لديهما تاريخ من سوء المعاملة أو الإهمال». يشار إلى أن هناك أكثر من 16 ألف من الداعمين على مواقع التواصل لقضية الأبوين من أجل عودة كريتوفر وأخيه إلى أبويهما، في حين أن والد فابريني ـ ريمون فابريني ـ قد شهد ضد ابنته في القضية، وقال: «إنها لا تمتلك الغريزة لتكون أمًا». قد يعجبك أيضًا: متحف أمريكي يبني أضخم بركان اصطناعي بالعالم وينوي دخول «غينيس»

[vod_video id=”37PXWKIrBMkqKriyEBMFVQ” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر