القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

“الوليد للإنسانية” تنير 3 هجر في عسير

تبرّعت مؤسسة الوليد للإنسانية بمولدات كهربائية لهجرة أم عنيق وهجرة الذروه وهجرة أسفل الجفرة بمنطقة عسير استجابة لطلب أهالي تلك الهجر لتزويدهم بمولدات للطاقة الكهربائية.

تسلم المولدات في هجرة أم عنيق مبارك بن هادي مسفر النصرة القحطاني، وفي هجرة الذروه مبارك بن عايض محمد آل خضاري الدوسري، ومحمد هادي محمد آل سعد القحطاني في هجرة أسفل الجفرة.

بلغ بذلك عدد المنازل التي استفادت من تبرع الأمير الوليد ضمن مشروع “إنارة القرى والهجر” للدفعة الأخيرة71 منزلاً لهجرة أم عنيق، و58 منزلاً لهجرة الذروه، و55 منزلاً لهجرة أسفل الجفرة ليصل بذلك مشروع “إنارة القرى والهجر” لأكثر من 43711 منزلاً في أكثر من 500 قرية وهجرة داعماً أكثر من 213 ألف مواطن ومواطنة في محافظات سعودية عدة.

يأتي هذا الدعم ضمن اهتمام الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز بتقديم العون لآلاف المواطنين من خلال برامج الدعم الخيري والتي تتولاها مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية التي يرأس مجلس إدارتها بالتنسيق مع جهات إنسانية سعودية عدة لتقديم المساعدات في المشاريع الإنسانية التي تهدف إلى تنمية المجتمع وتأهيل أفراده.

يذكر أن نشاطات ومبادرات مؤسسة الوليد للإنسانية وعلى مدار 35 عاماً امتدت لتشمل 90 دولة حول العالم مقدمة دعمها لملايين الأشخاص بغض النظر عن الدين أو الجنس أو العرق، ما يمثل التزاماً بلا حدود نحو الإنسانية جميعاً.

فرضت أزمة كورونا تغييراً في بعض العادات والأنماط السلوكية، ومن أبرزها عادات الزيارة والتجمعات، فصار ما قبل كورونا ليس كما بعده، وكثرة خلالها الاعتذارات

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر