القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الموت يغيب عميد أغنية المالوف الجزائري محمد الفرقاني

فقد الفن والتراث الجزائري أحد أبرز نجومه، وذلك برحيل عميد أغنية المالوف الجزائري، الحاج محمد الطاهر الفرقاني، عن عمر ناهز 88 عاما، بمستشفى “جورج بومبيدو” بباريس، بعد صراع طويل مع المرض. ونعى عز الدين مهيوبي، وزير الثقافة الجزائري، عبر صفحته على موقع “فيسبوك” الفقيد، والذي اعتبر “مدرسة الفرقاني”، مدرسة لها طابع خاص ومختلف قلما ما تتكرر، موضحا أن الفرقاني استطاع الحفاظ على التراث القسنطيني الأصيل منذ أكثر من 70 عاما. الفرقاني ويعتبر الفرقاني أحد قامات ورموز الأغنية الأندلسية، ولد عام 1928 من أسرة فنية عريقة، فكان والده المطرب والملحن والعازف في موسيقى “الحوزي”، الشيخ “حمو”. وتميز “الفرقاني” بصوته الفريد وحسه الموسيقي الدافئ وعبقريته في الارتجال وإبداعه في العزف على الكمان، وأدائه الذي سحر الجميع في قصائد كوكب الشرق “أم كلثوم” ومحمد عبد الوهاب الذي أداهم ببراعة فائقة، فيسعى كلا من ابنيه مراد وسليم إلى استكمال هذا النوع من الموسيقى العريقة. وحصل في عام 1951 على الجائزة الأولى في مسابقة موسيقية بعناية، وسجل بعدها ألبومه الأول، بالإضافة إلى حصوله على العديد من الجوائز والتكريمات على الصعيد المحلي والدولي، فارضا نفسه كأستاذ في موسيقى المألوف.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر