القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

المنفذ نشر بيانًا قبل الهجوم بـ19 دقيقة.. التفاصيل الكاملة لـ”مذبحة تكساس”

روتانا – منة الله أشرف

قبل 19 دقيقة من إطلاق أول رصاصة في “وول مارت إل باسو”، فيما من شأنه أن يستمر ليصبح أحد أكثر المذابح دموية في عام 2019، نشر المسؤول عن عمليات القتل بيانًا على الإنترنت، يحدد دوافعه المقززة.

البيان مكون من 2300 كلمة، ونُشر على موقع “8 تشان” الإلكتروني الذي عادة ما يستخدمه المتطرفون، باستخدام اسم “P.Crucius”، ويتحدث عن “الغزو الإسباني لتكساس”، وهي خطة تهدف إلى فصل الأقليات العرقية في أقاليم منفصلة من البلاد، ووصفه بأنه “استبدال عرقي للجنس الأبيض”.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”799004,799005,799006,799007″]

وثقت مقاطع الفيديو التالية، اللحظات الأولى من المذبحة:

[vod_video id=”7RNRNP4YTyeBxg152TY6Q” autoplay=”1″]

#BREAKINGNEWS! A massacre took place today in #ElPaso. The #massshooting in El Paso, Texas, today left at least 20 people dead and 26 injured. It’s the deadliest shooting in the United States this year and one of the 10 worst in recent American history. pic.twitter.com/okwp8vFLgH

— Ali (@alicheaib_) August 4, 2019 لماذا “إل باسو” تحديدًا؟

مول “إل باسو” هو وجهة تسوق شعبية للمواطنين على جانبي الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

معلومات عن المدينة التي شهدت الحادث:

يبلغ عدد سكان “إل باسو” 680 ألف نسمة، 83% منهم من أصل إسباني، وفقًا لأرقام التعداد السكاني في الولايات المتحدة، وفي الأشهر الأخيرة، أصبحت واحدة من أكثر نقاط الدخول ازدحاما للمهاجرين من أمريكا الوسطى الذين يلتمسون اللجوء إلى الولايات المتحدة غير حاملين للوثائق الرسمية.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”799008,799009″]

[readmore post_link=”https://rotana.net/%D9%82%D8%AF-%D8%A3%D9%82%D8%AA%D9%84-%D9%85%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D8%A7-%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85-%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%85/” ]

من هو المسؤول؟

تقول السلطات إن المشتبه فيه الذي يقف وراء إطلاق النار الجماعي، الذي أسفر عن مصرع ما لا يقل عن 20 شخصًا وإصابة 26 آخرين، هو صاحب البيان نفسه.

تم التعرف عليه مبدأيًا أنه “باتريك كروسيوس”، 21 عامًا، من إلين بولاية تكساس، وهي مدينة تبعد 645 ميلا عن مكان المذبحة التي وقعت مساء أمس السبت، التحق بمدرسة بلانو الثانوية، وعبر حسابه على “لينك إن” كتب أنه يعمل في تطوير البرمجيات، ويقضي 8 ساعات يوميًا على جهاز الكمبيوتر.

وقال في بيانه: “لا أستطيع الانتظار أكثر من ذلك، على الأرجح سوف أموت اليوم”.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”799010,799011,799012,799013″]

فحوى البيان:

يبدأ البيان، الذي يحمل عنوان “الحقيقة غير الملائمة The Inconvenient Truth”بإعلان عن إطلاق نار وشيك مستوحى من البث المباشر للهجوم على مسجدي نيوزيلندا في وقت سابق من هذا العام، ما أسفر عن مصرع 51 شخصًا، وقد روج الشاب في كلماته إلى “التفوق الأبيض”، وأصر على أن هذا الهجوم هو “رد على الغزو الإسباني لتكساس”.

وجاء في البيان: “أنا ببساطة أدافع عن بلدي من الاستبدال الثقافي والعرقي الناجم عن الغزو، الأمريكيون يتعفنون من الداخل إلى الخارج، فالسكان اللاتينيين سيجعلون الولاية معقلاً ديمقراطيًا لأجيالهم المقبلة”.

وأكد في بيانه أنه لم يأخذ وقتًا طويًلا في التخطيط للعملية، كما شدد على أنه ليس عنصريًا بل وصف أفعاله بأنها “لا عيب فيها”، فغرضها الحفظ على عرقه الأبيض.

[readmore post_link=”https://rotana.net/%D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B9%D8%A8-%D9%8A%D9%81%D8%B5%D8%AD-%D8%B9%D9%86-%D8%A3%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7/” ]

نوع الأسلحة:

بالإضافة إلى ذكر معتقداته الأيديولوجية، ناقش الشاب نوع الأسلحة التي سيستخدمها، مشيرًا إلى انتشار “AK47″، لكنه أصر على أنه كان يفضل استخدام شيء أقوى، وتوثق لقطات الفيديو حمله البندقية المذكورة في نهاية المطاف.

تفاصيل الهجوم:

أطلق “بارتيك” النار أولاً في موقف السيارات خارج المتجر، وقتل بعضًا من السكان المحليين الذين كانوا يقومون بجمع التبرعات خارج المول لبيع المياه، ولم يفرق بين كبيرهم وصغيرهم، ثم دخل من خلال المدخل الأمامي للمول، يرتدي بنطالًا واسعًا وسماعة أذن، في حالة من الهدوء والثقة، كما لو كان “في مهمة”، على حد قول أحد الشهود.

استمرت المذبحة 20 دقيقة، لتصبح ثامن أعنف مذبحة في تاريخ الولايات المتحدة.

الشرطة:

وصلت الشرطة إلى مكان الحادث بعد 6 دقائق من إطلاق النار، وسلم الجاني سلاحه، وتم احتجازه بهدوء بحسب ما صرحت الشرطة، حيث قالوا إنهم لم يطلقوا أي عيارات نارية أثناء الاعتقال.

وفي الوقت الحالي، يقول المدعون العامون إنهم يسعون إلى توجيه اتهامات بالقتل العمد ضد المشتبه به، ولكنهم قد يشرعون أيضاً في توجيه تهم تتعلق بجرائم الكراهية أو الإرهاب المحلي.

[readmore post_link=”https://rotana.net/tv-articles/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D8%B1%D8%AC%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%AC-%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%AF-%D9%83%D9%88%D9%83%D9%84%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%83%D9%8A/” ]

دونالد ترامب:

غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر حسابه قائلًا: “إطلاق النار اليوم في إل باسو، تكساس لم يكن مأساويا فقط، بل كان عملا جبانا، أقف مع الجميع في هذا البلد لإدانة العمل البغيض اليوم، ولا توجد أسباب أو أعذار تبرر قتل الأبرياء على الإطلاق”.

عائلة باتريك وجيرانه:

يعيش المجرم المسؤول عن المذبحة مع والديه وأخته التوأم وشقيقه الأكبر، وقد داهمت الشرطة المنزل، وقالت “أليس بالاند”، جارة “بارتيك” إن والديه هم زوجين متقاعدين يعيشان في المنزل، ووصفتهم بأنهم أشخاص طيبون ومتدينون.

شهود العيان:

وقال شهود عيان لشبكة “سي بي إس 4 نيوز”، إنهم يعتقدون أن المشتبه به توقف عن إطلاق النار فقط لأن الذخيرة نفدت منه، ومن ضمن المصابين عائلة مكونة من 3 أشخاص، وكان عدد من في المول في ذلك الوقت 3000 شخص.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”799014,799015″]

ردود فعل:

أعرب حاكم نيويورك “أندرو كومو” عن غضبه من الحادث، لكنه أصدر أيضًا لائحة اتهام دامغة لواشنطن وإدارة ترامب لفشلهما في اتخاذ موقف متشدد بشأن السيطرة على الأسلحة، مؤكدًا أن عمليات القتل التي وصفها بـ”الطائشة” ستستمر حتى يجدوا حلًا، وحتى ذلك الحين سيُجبر عدد كبير من الأسر على تحمل الرعب اليومي للعنف المسلح.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”799016,799017,799018″]

[more_vid id=” 0yvUNGKDfO3qwc2yeQ7rwQ” title=”8 قصص حقيقية تصلح سيناريوهات لسلسة أفلام «Final Destination»” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر