القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

المراهقة المتأخرة عند المرأة .. هروب أم حاجة ؟!

  “المراهقة المتأخرة” مصطلح ارتبط في الغالب بالرجال بعد سن الخمسين والستين، الذين أعلنوا تمرّدهم على الزمن فبالغوا في التأنّق والاهتمام بالمظهر وصبغ الشعر الأشيب ومصادقة الفتيات الصغار وربما السعي للزواج منهن؛ لكن ما لا يعرفه الكثيرون أنّ المرأة قد تمرّ هي الأخرى بمرحلة المراهقة المتأخرة فنجدها تتجه إلى ارتداء ملابس الفتيات الصغيرات من حيث الموديلات والألوان الصاخبة والإكسسوارات المبهرجة والأحذية العالية وتقضي الساعات الطوال أمام الشاشات الفضائية تتابع آخر صيحات الموضة والأزياء. في هذا السياق يقول “الدكتور ماجد أرنست- استشاري أول الأمراض النفسية والعصبية”: مرور النساء بمرحلة المراهقة المتأخرة لا يمكن وصفه في كل الأحوال بأنه يمثّل أزمة نفسية لدى المرأة إلا في حال مبالغتها في التصرّفات الصبيانية اللافتة للآخرين. موضحاً أنّ مرحلة المراهقة المتأخرة للرجال والنساء تعني الحنين لزمن الشباب والمراهقة ومحاولة للتخلّص من مشاعر السلبية التي يفرضها عليهم تقدّم العمر والتي من أخطرها الشعور باليأس والإحباط والشعور بأنهم أصبحوا بلا جدوى في الحياة. كما أن تلك المرحلة التي تمرّ بها كل منها هي دائماً مرحلة مؤقتة قد تطول أو تقصر لدى البعض لكنها في النهاية تنتهي ويعود الشخص لتصحيح مسارات حياته من جديد واستعادة دوره الراشد. وأشار إلى وجود مسؤولية كبيرة على أبناء المرأة التي تمرّ بمرحلة المراهقة المتأخرة، من خلال تقديم الدعم النفسي والعاطفي لها، وتجنّب نهرها أو تعنيفها حتى يسهل عبورها من هذه المرحلة بأمان. موكداً أن افتقاد المرأة في هذه السن إلى الدعم النفسي من المحيطين بها يجعلها فريسة سهلة إما للأفكار والمشاعر السلبية أو للأفكار غير السوية ومن ثم لا بد أن يكون للأبناء دور كبير في حياة آبائهم مهما تعدّدت انشغالاتهم الحياتية والعملية ويدركون أنّ شعور الأم بالوحدة والفراغ بعد حياة مليئة بالعطاء هو من أكثر المشاعر قسوة على نفس المرأة والذي يؤثر عليها سلباً على صحتها النفسية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر