القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

اللواء منصور التركي: نجلي كاد يتعرض للتجنيد من الجماعات الإرهابية في المدرسة

في حلقة مليئة بالمفاجآت من برنامج “الليوان” للإعلامي عبد الله المديفر، كشف المتحدث الأمني السابق لوزارة الداخلية اللواء متقاعد منصور التركي، أن ابنه الوحيد كاد أن يتعرض للتجنيد من الجماعات الإرهابية عندما كان تلميذا في المدرسة. وقال اللواء التركي، إنه للأسف الشديد كاد أن يتعرض نجله للتجنيد من المجموعات التي كانت مقتنعة بالفكر المتطرف، لافتا إلى أن ابنه تعرض لهذا الأمر لدرجة أنه في بعض الأحيان، كان يقول أن الغناء حرام. وأشار إلى أنه عالج الأمر معه بالدخول في نقاش مطول، ليتضح دور الأسرة في حماية أبنائهم، وضرورة المعايشة معهم، ورصد أي أمر يعطي إيحاء بأن هناك شيء غير طبيعي، والحمد لله، تغير الأمر 180 درجة، وسار في الطريق الصحيح، موضحا أن هذا الاستهداف كان عرضي وليس لكونه نجل المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية. وعن تاريخه في العمل، أوضح أنه تقدم لوزارة الداخلية وقام بتعبئة طلب الابتعاث لدراسة الهندسة الكهربائية بأميركا، قبل أن يأخذ رأي الأسرة، ولكن كان طريقه في العمل الأمني، وأن مع تعينه بالأمن العام لإدارة وتشغيل الإشارات الضوئية، اكتشفت أن المهام الأمنية شاملة. وأكد أن الإشكالية الرئيسية حاليا هي إدارة وتنظيم حركة السير، متمنيا أن تهتم الأمانات بجانب هندسة المرور كما كانت تفعل سابقا، لافتا إلى أن المرور كان الهاجس الأول في كل موسم حج، لكنه لم يعد يمثل أي مشكلة الآن. وتابع: “حالات قطع الطرق شجعتنا على جعل قيادة المرور  شاملة، ووجود قوات خاصة لأمن الطرق، وهو ما حرص وزير الداخلية الأسبق صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز، على الالتزام في تنفيذه”. وعن اختيار “منصور التركي” متحدثا للداخلية السعودية، قال إن خبرته في مجال المرور، كانت بدايات اختياره، وأن “الحج” كان المرتكز الذي انطلق منه الإعلام الأمني في المملكة. وأردف: “كنا نعاني من حملة لصق كل ما له علاقة بالأرهاب العالمي بنا، لكن عملنا الدؤوب في مكافحة التشدد ساعدنا كثيرا في تغيير هذه الصورة الذهنية لدى شعوب ودول أخرى”.        

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر