النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

العمل عن بعد.. هل يزيد إنتاجية الموظف؟

  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

استضاف برنامج سيدتي، الذي يعرض على قناة روتانا خليجية، المتخصص في الأعمال التجارية عبر الإنترنت، عبد الله الفوزان.

ناقشت الحلقة مع الضيف موضوع العمل عن بعد. واعتبر الفوزان، أن “العمل عن بعد يزيد إنتاجية الموظف بشكلٍ كبير. وذلك في ظل تهيئة بيئة العمل المناسبة”.

وأشار إلى أن “زيادة الإنتاجية شجعت شركاتٍ عديدة على إدخال العمل الجزئي عن بعد في أنظمة عملها”. كما أوضح أن “العمل عن بعد، لا يختلف عن أي عملٍ تجاري. ولا يوجد إطار يحد ما يحققه من نجاحاتٍ مقارنةً بالعمل التقليدي المتعلق بمكانٍ محدد”.

توتر العمل

وأكد أن “أدوات نجاح الموظف في العمل عن بعد، هي أن يكون لديه الرغبة والإمكانيات والاحترافية، ليعمل على تحقيق ما تم تكليفه به من الشركة”. وأضاف أن “هذه الطريقة في العمل، تعطي الموظف أيضاً القدرة على إنجاز مسؤولياته اليومية، وخلق بيئة العمل الخاص به التي تساعد على ذلك”.

وتطرق الفوزان إلى الإيجابيات التي يسببها العمل عن بعد، واعتبر أن “أهمها المرونة والحرية التي يبحث كثيرون عنها. بالإضافة إلى كسر الروتين، وتوفير الكثير من التكاليف المادية على المؤسسة نفسها، خصوصاً بالنسبة إلى المؤسسات الناشئة”.

وقال إن “العمل عن بعد، يحدد أهداف النجاح للمؤسسة وإمكانية متابعتها وتحركها، والعمل على تحسين أي شيئ سلبي يطرأ على سير العمل”.

وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تطلق العمل عن بعد

عمل

في يناير الماضي، أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، عن “برنامج العمل عن بعد”. وهو يشمل إطلاق البوابة الإلكترونية للبرنامج، ما يتيح للمنشآت ومزودي الخدمة المعتمدين، عرض وظائف العمل عن بعد.

يهدف البرنامج إلى تضييق الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها، وإزالة الكثير من العوائق، مثل وسائل التنقل أو البعد الجغرافي. إذ يسهم في زيادة الفرص الوظيفية، مع تحقيق المرونة في أوقات العمل، وتخفيف عناء التنقل بشكلٍ يومي على العاملين، خصوصاً النساء وذوي الحاجات الخاصة.

كما يتيح البرنامج لأصحاب الأعمال الاستفادة من الكوادر الوطنية في مختلف مدن المملكة، وتقديم خيار توظيف أقل كلفة لهم. تقلّ الكلفة التشغيلية المرتبطة بالتوظيف لهذا النمط بنسبةٍ تصل إلى 25% سنوياً.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع