القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الشيخ المحيميد : القضاء شاق ومردوده المادي قليل جداً والمحاماة سهلة ومردودها المادي كثير

قال الشيخ الدكتور صالح بن عبدالرحمن بن سليمان المحيميد إنّ القضاء شاق وخطير ويحتاج إلى وضع حوافز جيدة لمن يقوم بواجبه على الأكمل وفق ضوابط عادلة قائمة على إحصائيات صحيحة، مشيراً إلى أهمية التأهيل العملي قبل تولي القضاء والتدريب الفعلي الحقيقي لا الصوري.
وأكد د. صالح المحيميد في أول حديثٍ له لصحيفة الجزيرة، بعد ترجّله من سلك القضاء الذي خدم فيه ما يزيد على 32 عاما حاجة المحاكم إلى القضاة لأكثر من ضعفي من هم على رأس العمل، وأنّ القضايا كثيرة ومتنوعة وهي تزيد في حركة الاقتصاد أو ركوده.
وأوضح ان القضايا كثيرة ومتنوعة وفيها اليسير ومنها العسير وقد صنفت المحاكم والدوائر القضائية على حسب نوعية القضايا، فالمحاكم العامة اختصاصها في الأموال، والعقار، والتجارة، والعمال، والمرور وغيرها مما لا يدخل في اختصاص المحاكم الأخرى المتخصصة كمحاكم الأحوال الشخصية التي تنظر في الأحوال الشخصية من زواج وطلاق وحضانة وزيارة وغيرها مما تتعرض له الأسرة من اختلاف.
كذلك لها النظر في جميع ما يتعلق بالأوقاف الخاصة والعامة وهوكبير وعظيم ثم المحاكم الجزائية التي تنظر في قضايا الدماء والجنايات على اختلافها كالديات والقِصاص في النفس وما دونها وديات الأعضاء ومنافعها وتسمع الدعاوى العامة في الحدود والتعزيرات وقضايا الاعتداءات على المال والعرض وغيرها كقضايا التزوير والمخدرات وغيرها.
وأشار إلى أن تأخر الحكم في القضايا له أسباب منها ومن أهمها وأكثرها يرجع إلى المدعي، فمن المدعين من لا يحرر الدعوى على الوجه الصحيح ومنهم من يدعي بدعاوى كثيرة يحشرها في دعوى وحدة ولا يرضى بتصنيفها ليسهل حلها كما انه إذا طلب منه البينة على دعواه حاول المماطلة بطلب مواعيد لا يتقيد بها.
ولفت إلى أن العلاقة بين المحامي والقاضي علاقة عمل والقضاة يحبون المحامي الذي يعرف كيف يدعي وكيف يتعاون في الوصول للحق والعدل، لكن من المحامين من إذا رأى أن القاضي لن يحكم له بما يريد أخذ يشعب القضية ويدخل بها ما ليس منها لتطول ويظهر أمام موكله أنه يدافع عنه ليحصل على أموال مع أننا تعاملنا مع محامين أهل ذمة وحق ومعرفة وكانوا سبباً في الوصول إلى الحق والعدل لهم أوعليهم ولا تزال الدنيا بخير.
أما بالنسبة لما ينقص القضاة في المملكة، قال المحيميد إن القضاء من أشق الأعمال وأهمها وأخطرها والأعمال المهمة والكثيرة والشاقة تحتاج من يقوم بها بوضع حوافز جيدة تعطى لمن يقوم بواجبه على الوجه الأكمل وفق ضوابط عادلة قائمة على إحصائيات صحيحة كماً ونوعا ولابد من التأهيل العملي قبل تولي القضاء والتدريب الفعلي الحقيقي لا الصوري كذلك يحتاج القاضي إلى أربعة معاونين مؤهلين ومدربين ينفذون توجيهات القاضي ويقومون بما يطلبه منهم على الوجه الصحيح.
وأوضح أن  ظاهرة التقاعد المبكر للقضاة واتجاههم لفتح مكاتب للمحاماة والاستشارات الشرعية أمر ظاهر لا يحتاج إلى تفسير فالقضاء شاق بمعنى الكلمة ومردوده المادي قليل جداً أما المحاماة فهي سهلة وفيها مردود مادي كثير.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر