القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الشيخ الكلباني: لو عاد بي الزمن لن أتراجع عن رأيي بالغناء

في حلقة حققت تفاعلاً كبيراً من برنامج الليوان في رمضان، استضاف فيها الإعلامي عبدالله المديفر الشيخ عادل الكلباني، أعلن خلالها الأخير، أن فلسفته في الحياة ألا ينعزل عن الناس، وأنه لن تصل للناس وأنت بعيدٌ عنهم، ورد على تهمة التكسب بالدين أنه لا حرج في نشر الشيخ للإعلانات. وبيّن أن الناس عندهم تصور إن الداعية لازم يكون “شحاذ”، ولفت إلى أنه يجب أن يكون طرفا المعادلة في التعامل مع الدروس والخطب متعادلان؛ إما متعففان أو متكسبان سويا، فبعضهم كانوا يسجلون المحاضرة ويبيعونها ويكسبون منها ولو قال الشيخ: “عطوني جزء” يقولون “أنت تتاجر بالدين”. وأكد أن ما يتردد حول أن مشاغباته على السوشيال ميديا هي سبب حرمانه من الإمامة في الحرم، شيء لا يستطيع أن يجزم بصحته من خطأه، مشيرًا إلى أن خطبة الجمعة تعتمد على الإرسال من الخطيب والاستقبال من الناس، وأنه يجب أن يكون كل جهاز في الاثنين سليم. وأوضح أن البعض أصبح أقل اهتمامًا بخطبة الجمعة، وأن بعض الشيوخ لا يحضر لخطبته، مشددًا على ضرورة أن يراعي القواعد العامة ويتحدث ويوعظ بما ينفع الناس وبما يستطيعون. ورفض الكلباني، الإفصاح عن أسباب تعليق عمله في الخطابة لمدة 13 عامًا أثناء خطبه في مسجد صلاح الدين، موضحًا أن لا أحد يهمه سبب الاعتقال ولكن المهم هو أنه عاد مرة أخرى لأمر الملك سلمان بن عبد العزيز عندما كان أميرًا لمنطقة الرياض مباشرة دون تدخل من أي شخص، وأكد أن الأهم هو أنه عرف الدرس واستفاد. وأفاد، أنه يرى الغناء صغيرة من الصغائر، والإصرار على تحريمه نفسي وليس شرعيًّا، مبينًا أن آية (ومن الناس من يشتري لهو الحديث) لا يمكن أن تكون عن الغناء، وأن قول ابن عباس ليس حجة. وأكد أنه لو عاد به الزمن ما تراجع عن رأيه في عدم تحريم الغناء، موضحًا أنه لم يتبنى نشر الفتوى، وذكر أن هجوم الناس عليّه ليس لأنه تصدر للفتوى بل أن الناس هاجمت المغامسي والمطلق عندما تكلما عن الغناء فالناس لا تريد حتى من العالم الكبير إلا أن يقول ما يريدون فقط.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر