القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الشاعر مبروك بن ماضي يروي لـ”العرفج” قصة أغنية (لولا المحبة) للفنانة نوال الكويتية

استضاف برنامح “يا هلا بالعرفج” في حلقته الأسبوعية الجديدة، الشاعر مبروك بن ماضي، ضمن فقرة “سيرة وتر”، الذي روى قصة أغنية “لولا المحبة” التي كتب كلماتها وغنتها قيثارة الخليج الفنانة القديرة نوال الكويتية. واستهل الشاعر مبروك حديثه بالتعبير عن سعادته لوجوده باستضافة عامل المعرفة أحمد العرفج. وقال مرحباً به: “يا هلا بالعرفج ويا حي هالراس.. دايم بروتانا ومنور حضورك.. سيرة وتر سيرة أغاني وإحساس.. يسلط عليها كل أسبوع نورك”. وتابع الشاعر: “نتكلم اليوم، لأول مرة، عن قصة أغنية قديمة، مر عليها أكثر من ربع قرن من الزمان، وأنا كتبتها ونشرت كلماتها في جريدة الرياض عام 1994، وكنت أعمل بأحد مكاتب العقار، وفي أحد الأيام حضر الأخ الملحن خالد عبد الكريم إلى المكتب”. وأضاف: “أخبرته أنني شاعر، ثم سألني ما عندك، فقرأ الكثير من النصوص، وتواصلنا بعد أشهر، وقال لي إنه يبحث عن مطربين تتناسب أصواتهم مع كلماتي”. وأردف: “وبعد 5 شهور تقابلنا وبشرني بأن كلماتي موجودة عند فنانة كبيرة، فذهب إلى الكويت، وسجلها مع شريط فيه أغنيات أخرى، وطلب مني الحضور والتنازل عن الأغنية”. وأشار إلى أن هذه الأغنية كُتبت للفنانة نوال، التي كان إحساسها متناسب جداً مع الكلمات واللحن الخالد، وكما هو معروف “أعطني لحناً جميلاً أعطيك أغنية خالدة”. وفي وقت لاحق، صار هناك منازعات حول الأغنية، وقام عدد من المبتدئين بنسب الأغنية لهم، وهي أمور تحصل في الفن، على حد تعبير الشاعر مبروك. من جانبه، علّق عامل المعرفة العرفج على حديث الشاعر مبروك بن ماضي بقوله: “أشكر أبو سالم هذا الرجل القدير الذي لم أقابله، ولكن المحبة موجودة، وأنا أحفظ كلماته من التسعينات. كما أشكره على أناقته شكلاً ومضموناً، وأيضاً، أناقته في ترتيب أفكاره”. وتابع: “من جماليات هذا البرنامج، الكواليس التي يظهرها، فالشاعر كان في مكتب عقاري وجاءه الملحن خالد، وأنا من هذا المنبر أنادي بعودة هذا الملحن الرائع الإنسان، الذي لحن لكبار الفنانين”. ولفت عامل المعرفة إلى أن هذه المشهدية (كواليس لقاء الشاعر والملحن في مكتب عقاري) التي يعرضها برنامج “يا هلا بالعرفج” هي الرساالة التي نحاول إيصالها للناس وهي “لا تحتقر أي عملية تلاقي بين اثنين، لأنها ممكن أن تثمر عمل إبداعي”. وقال العرفج: “نهنئ أنفسنا بوجود أم حنين، نوال، التي عندما تراها، ترى إنسانة متكاملة في الفن، والأداء، والأخلاق، واللحن، والرقي”. وتوجه عامل المعرفة بالشكر إلى الأستاذة القديرة، مشاعل العبد العزيز، معدة برنامج “وينك”، على جهدها ودورها في إغناء البرنامج من خلال تقديمها للأفكار الجديدة بشكل دائم.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر