القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الشؤون الإسلامية تتصدى لانتكاسات الدعاة بنظام المراقبة

قال نائب وزير الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، الدكتور توفيق السديري، إنه سيتم تزويد  المساجد الرئيسية والمهمة في المملكة بنظام المراقبة المرئية والحراسات المدنية، موضحا أن الوزارة بدأت تحصر عدد الجوامع الرئيسية والمهمة في المملكة حتى تقوم بتزويدها بالنظام.

وأضاف “السديري”، أنه تم تسليم 4 مساجد في الرياض لشركتين متخصصتين في مجال الكاميرات الأمنية، لإجراء تجربة واقعية من خلال تركيب الكاميرات، وربطها بمركز المعلومات في الوزارة لمتابعة ما يحدث فيها.

وأكد أن وزارة الشؤون الإسلامية تتلقى تقارير عقب صلاة الجمعة بكل أسبوع من كافة مناطق المملكة، تتضمن أهم وأبرز ما قيل في الخطبة، وذلك لضبط أي شذوذ تجاه المنهج الشرعي، مشيرا إلى أنه يرفض فكرة توحيد الخطب، نظرا لتنوع اختلافات واهتمامات الناس.

وتابع أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بالخطباء، حيث شكلت فريقا علميا يعمل على تأهيلهم وتنمية أفكارهم وتطوير قدراتهم، كما تحرص على عقد اللقاءات التي يتوصلوا منها إلى توصيات يستفاد منها في توجيه المنبر إلى الفاعلية المثلى.

وأوضح “السديري”، في حواره لصحيفة “الوطن” السعودية، أن الوزارة تقوم بالتحري أمنيا قبل تعيين أي داعية أو خطيب، كما تقوم بمتابعتهم ميدانيا بعد التعيين، وذلك لتتبع كل داعية ينتكس في أفكاره.

وأوضح أن الوزارة لديها وحدة للرصد الإلكتروني، لمتابعة ما ينشره الخطباء والدعاة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للتأكد من سلامة ما ينشروه، ومحاسبتهم  على أي شذوذ في المنهج الشرعي السليم.

وأكد أنه تم تشكيل فريق عمل لدراسة الخطط المستقبلية للوزارة المرتبطة بخطة التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، موضحا أنه تم إعداد فريق نوعي مكون من أخصائيين في مجال هندسة الإجراءات، وذلك لإكمال خطة التحول الرقمي التي هي جزء من خطة التحول.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر